إقتصاد

مراكش تحتضن الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية

تنظم وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، بشراكة مع مؤسسة دار الصانع، الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، وذلك في الفترة من 9 إلى 17 فبراير الجاري بساحة باب جديد بمراكش. وأكدت الجهات المنظمة، خلال ندوة صحفية عقدت أول أمس الاثنين في الدار البيضاء لتسليط الضوء على فعاليات هذه التظاهرة المنظمة تحت رعاية الملك محمد السادس، أن الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية تعد حدثا متميزا من شأنه إبراز المكانة المتميزة التي يحتلها قطاع الصناعة التقليدية في الاقتصاد الوطني من خلال خلقه للثروات والتماسك الاجتماعي للفاعلين فيه، فضلا عن توفير فرص عديدة للشغل وفتح آفاق مهنية واعدة للشباب والناشئة، بالإضافة إلى مساهمته في تحسين ظروف المعيشة وفن العيش المغربي.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، محمد ساجد أنه سيتم خلال هذه التظاهرة الوطنية تكريم عدد من الصناع التقليدين المتألقين، رجال ونساء، الذين عملوا على صيانة الموروث الثقافي واللامادي للقطاع، ويملكون رصيدا معرفيا متأصلا عريقا، واستطاعوا بفضل شغفهم بالمهنة وإبداعاتهم أن يحافظوا على مكانة الصناعة التقليدية المغربية وتطويرها. وأشار الوزير إلى أن الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية تختلف عن سابقاتها، بتنظيمها في حلة وسياق جديدين، يرتكز على تخصيص فضاء واحد، يمتد على مساحة 50 ألف مر مربع، لفائدة 1300 عارض، يمثلون جهات المملكة الإثنى عشر، بمختلف فئاتهم من صناع وتعاونيات ومقاولات الصناعة التقليدية، ويتوسط فضاء كل جهة باب يجسد خصائصها الثقافية والحرفية. وأوضح ساجد أنه سيتم تخصيص فضاء 600 متر مربع لعرض حرف وفنون الصناعة التقليدية المتميزة الراقية.
وأضاف الوزير أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يشغل بالمغرب أزيد من 600 ألف متعاون في مختلف المجالات. وأبرز أن أزيد من 20 ألف تعاونية تشتغل في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في قطاعات تقليدية من قبيل الفلاحة والصناعة التقليدية والصيد البحري وكذا في ميادين خدماتية جديدة مثل (السكن، التعليم). وعلى الرغم من هذه القفزة النوعية والكمية المحققة منذ تبني استراتيجية دينامية في هذا المجال، يقول ساجد، فإن الحكومة تطمح إلى الرفع من مساهمة هذا القطاع في الناتج الداخلي الخام على غرار أوربا، حيث يساهم هذا الاقتصاد بنسبة 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام، ويشغل بالهند حوالي 250 مليون متعاون. وأشار الوزير في هذا السياق، إلى أن جهة مراكش آسفي تعد من بين الجهات الأكثر دينامية في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، مبرزا أن الملك محمد السادس يولي أهمية خاصة لهذا القطاع بالنظر لمساهمته في التقليص من معدل البطالة وإدماج النساء والشباب في الحياة السوسيو مهنية. بدوره، ذكر المدير العام لدار الصانع عبد الله عدناني أن هذه الدورة ستعرف أيضا تنظيم اليوم الوطني للصادرات، ودورات تكوينية للفاعلين في قطاع الصناعة التقليدية حول التقنيات المختلفة لتسويق المنتجات، بالإضافة إلى دورات تكوينية في الثقافة المالية لفائدة دور الصانعة. وبالموازاة مع ذلك، سيواكب الحدث تنظيم كرنفالين اثنين، يومي 8 و13 فبراير 2019، سيجوب الشوارع الرئيسية لمدينة مراكش للإعلان عن فعاليات الحدث ودعوة الزوار لزيارة المعرض واكتشاف الموروث الغني للصناعة التقليدية المغربية والجمالية التي تميزها.
وستخصص الجهات المنظمة رحلات يومية مجانية إلى فضاء العرض، مع تنظيم سحب يومي للزوار، بالإضافة إلى إقامة عروض للأزياء وورشات للأطفال يشرف على تنشيطها حرفيون اكتسبوا تجربة كبيرة في مجال الصناعة التقليدية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق