جريمة

مراكش…جريمة قتل ثانية في أقل من أسبوع و الدرك يوقف خمسة أشخاص ضمنهم فتاتان

مراكش: عزيز باطراح

 

 

 

بعد أقل من أسبوع على جريمة القتل التي راح ضحيتها شاب بالجماعة القروية «أولاد حسون» بضواحي مراكش، يوم الثلاثاء الماضي، استفاق سكان الجماعة، في الساعات الأولى من صباح أول أمس (الأحد)، على جريمة قتل ثانية راح ضحيتها هذه المرة شاب يتاجر في نبتة «النعناع».

وبحسب مصادر عليمة، فقد تمكن رجال الدرك، خلال بضع ساعات، من إيقاف منفذ الجريمة، إضافة إلى أربعة أشخاص كانوا برفقته، ضمنهم فتاتان، ليتم اقتيادهم إلى مقر المركز القضائي التابع للقيادة الإقليمية للدرك الملكي بمراكش، حيث تم إخضاعهم لتدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأضافت المصادر أن الموقوفين الخمسة، وكلهم في العشرينات من العمر، كانوا يقضون ليلة ماجنة بإحدى الضيعات الفلاحية بالمنطقة، مساء السبت الماضي، ولم يغادروا المكان إلا في حدود الساعة الرابعة من صباح أول أمس (الأحد)، حيث اعترض أحدهم، ويدعى «سفيان»، سبيل الضحية الذي كان على متن دراجة نارية في طريقه إلى مقر عمله الذي يبيع فيه النعناع بالجملة، ليوجه إليه الجاني ضربة بواسطة حجر على مستوى الرأس، أردته صريعا في الحال، ليسرق ما كان من مال لدى الضحية ويختفي عن الأنظار.

هذا وتمكنت مصالح الدرك الملكي من إيقاف الجاني بعد ساعات قليلة من تنفيذ جريمته، فيما تم إيقاف الأربعة المرافقين له تباعا في اليوم نفسه.

وسبق أن قرر قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بمراكش، صباح الجمعة الماضي، الذي صادف يوم عيد الفطر، إيداع الأشخاص الأربعة المتورطين في جريمة القتل التي راح ضحيتها يوم الثلاثاء الماضي شاب في عقده الثالث بالجماعة القروية نفسها.

يذكر أن الجماعة القروية «أولاد حسون» المتواجدة على بعد حوالي 30 كيلومترا من مدينة مراكش، على الطريق الرابط بينها ومدينة قلعة السراغنة، تعد وكرا للجريمة بكل أنواعها، فهي المحتضنة لأكبر المعامل السرية لصنع مسكر (ماء الحياة)، والتي تزود مراكش وإقليم قلعة السراغنة، فضلا عن أنها تعد ملجأ لكبار تجار المخدرات، خاصة القنب الهندي والشيرا، وسبق للشرطة القضائية لمراكش منذ بضعة أشهر، أن قامت بتفكيك شبكة المدعو «الشريف» المختصة في الاتجار بجميع أنواع المخدرات.

وبحسب بلاغ سابق صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني عن تفكيك هذه الشبكة، وإيقاف زعيمها «الشريف» رفقة أحد رجال الدرك، فقد تم إخضاع منازل المشتبه بهم لتفتيش أسفر عن حجز 3500 لتر من ماء الحياة، و25 كيلوغراما من مخدر (ورق الكيف)، إضافة إلى حوالي 370 مليون سنتيم، إلى جانب ثلاث بنادق للصيد و125 خرطوشة من عيار 12 و20 ملمترا، وهواتف محمولة ضمنها هاتف خاص بالاتصال عبر الأقمار الاصطناعية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق