مرتكب مجزرة الجديدة أمام الوكيل العام وإلغاء تمثيل الجريمة لأسباب أمنية

مرتكب مجزرة الجديدة أمام الوكيل العام وإلغاء تمثيل الجريمة لأسباب أمنية

الجديدة: رضوان الحسني

علم «فلاش بريس» من مصدر أمني رفيع المستوى وقريب من التحقيقات التي تمت مع منفذ مجزرة دوار القدامرة بزاوية سايس بالجديدة، أن المتهم عبد العالي داكير ظل طيلة فترة التحقيق يتلعثم في تصريحاته للمحققين، وتارة يقول إن لديه مشاكل مع زوجته ويلمح إلى شكه في خيانتها له دون أن يحدد مع من كانت تخونه ودون أن يثبت لهم أنه عاين حالة خيانة بشكل مباشر.

وأكد المصدر ذاته، أن المتهم كان بين الفينة والأخرى يعود إلى ترديد كلمة: «لا، لا، لا…» لعدة مرات بشكل هستيري ومتتابع قبل أن يعود إلى حالة صمت مطبق وينزوي إلى ركن ويرفض الكلام بشكل نهائي لمدة طويلة. إلا أنه بالمقابل حين يعود إلى الكلام يردد أسماء وهوية كل من أقدم على قتلهم ويذكرهم بأسمائهم واحدا واحدا ويلح على ذكر علاقة القرابة التي تربطه بهم جميعا. كما أكد أمام المحققين أنه قرر الانتقام منهم جميعا لأسباب متنوعة سردها أمام عناصر الدرك أثناء مجريات التحقيق لكنها بدت أسبابا بسيطة وعبارة عن خلافات قديمة تبدو تافهة أحيانا أو بسبب تلميحات بالاستهزاء منه من طرفهم. لكن الذي تأكد للمحققين أنه كان ينوي قتل كل من قتلهم وكل واحد منهم لسبب من الأسباب يخصه، التي كانت في الغالب عبارة عن مناوشات قديمة أو تحقير من شأنه بشكل من الأشكال.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة