مرضى السكري بالجديدة بدون «أنسولين» والوردي يتجاهل النداءات المتكررة للسكان

مرضى السكري بالجديدة بدون «أنسولين» والوردي يتجاهل النداءات المتكررة للسكان

 الجديدة : أحمد الزوين

 

يعيش مرضى السكري بالجديدة، بداية من يوم الجمعة الماضي وحتى حدود اللحظة، معاناة حقيقية بسبب عدم عثورهم على «الأنسولين» بصيدليات المداومة النهارية والليلية، خاصة وأنها تعتبر مادة حيوية بالنسبة للمرضى ولها تأثير على صحتهم إذا لم يستعملوها في وقتها المحدد، من قبيل إصابتهم بالقصور الكلوي والأوعية الدموية وشبكة العين.

وأكد عدد من مرضى السكري بالجديدة لـ«الأخبار» أنهم عاشوا هذه المشاكل الصعبة بعد منع الجمعيات الثلاث المختصة في محاربة هذا الداء الذين كانوا يوفرونها لهم، بعدما تلقى رؤسائها إنذارات بوقف الوساطة في تسليم «الأنسولين» إلى منخرطيها بأثمنة تفضيلية تصل إلى 30 بالمائة من ثمنها الإجمالي.

وارتباطا بالموضوع، أكد مصطفى الناسي، رئيس الجمعية المغربية لمحاربة داء السكري، في تصريح خص به «الأخبار»، أن الجمعية لا تسعى إلى الربح، بل تعمل مجهودا كبيرا في توفير الأنسولين لمنخرطيها بأقل تكلفة، وأضاف أن المرضى عانوا كثيرا الأسبوع الماضي لعدم وجود مادة الأنسولين بعدد من الصيدليات بما فيها الصيدليات الأربع للحراسة النهارية والليلية، وذلك راجع لعدة أسباب من بينها المنع الذي طال الجمعيات التي كانت تقوم بالوساطة في تسليم مادة الأنسولين للمرضى بأثمنة رمزية.

وأضاف مصطفى الناسي، رئيس الجمعية المغربية لمحاربة داء السكري، أن بعض التنظيمات المهنية الخاصة بالصيادلة كانت قد تقدمت ببعض الشكايات استمعت إثرها النيابة العامة لرؤساء جمعيات محاربة داء السكري، ومن ضمنها شكايات، يضيف الناسي، قادت إلى اعتقال الرئيس السابق للجمعية المغربية لمحاربة داء السكري، الذي يقبع داخل سجن سيدي موسى  رغم أنه كان يقدم خدمات جليلة للمنخرطين.

وأوضح الناسي أن غياب الأنسولين من الصيدليات يعود إلى غلاء أثمنتها، والجمعيات الثلاث المتواجدة بالجديدة جميعها كانت تقدم خدمات بأثمنة تفضيلية للمنخرطين، بحيث كانت تسلم وصولات للمرضى يتسلمون بها الأنسولين من الصيدليات والجمعيات تؤدي الفرق في الأثمنة والذي يصل إلى 30 بالمائة، مما يعني أن الجمعيات لا تسعى إلى الربح عكس الصيدليات التي يرى أصحابها أنهم تضرروا من هذه العملية.

وقال مصطفى الناسي، في معرض حديثه لـ«الأخبار»، إن الجمعيات تطالب بإيجاد حلول ترمي إلى توفير مادة الأنسولين بالصيدليات، لأن العديد منها لا تتوفر عليها بدليل أنها تتوفر على محضر لمفوض قضائي يؤكد أن صيدليات الحراسة الأربع بالجديدة لا تتوفر على الأنسولين.

انتهى كلام مصطفى الناسي، رئيس الجمعية المغربية لمحاربة داء السكري، لكن معاناة المرضى لم تنته بعد، لأنهم لازالوا يبحثون عن الأنسولين، الشيء الذي جعل الجمعيات الثلاث بمدينة الجديدة توجه رسالة إلى عامل الإقليم من أجل إيجاد حل عادل للمصابين بهذا الداء الخطير على صحتهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة