المدينة والناس

مسؤولون ببرشيد يضعون أيديهم على قلوبهم مع اقتراب الزيارة الملكية

 برشيد: مصطفى عفيف

 

 

يسابق مسؤولو الإدارة الترابية ومنتخبو مدينة برشيد والدروة وجاقمة بإقليم برشيد، الزمن لتزيين أهم الشوارع الرئيسية والطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين برشيد والدروة، مرورا بتراب جماعة جاقمة في زمن قياسي، حيث يواصل عمال النظافة ومديرية التجهيز ليل نهار عملية إصلاح الحفر بالطريق الرئيسة المذكورة قبل موعد الزيارة الملكية إلى كل من برشيد وبلدية الدروة.

ورصدت عدسة «الأخبار»، منذ ليلة يوم الجمعة الماضي، حالة الاستنفار القصوى التي تعرفها مصالح عمالة الإقليم وبلدية برشيد والدروة، بعدما تحول فضاء مركز دار الضيافة بمدينة برشيد إلى قبلة لكل المسؤولين، بعدما ظل هذا الفضاء عبارة عن أطلال لسنوات، قبل أن يخرج المسؤولون عن صمتهم استعدادا لاستقبال الملك محمد السادس، حيث من المرتقب أن يعرف المكان حفل وضع الحجر الأساسي لمجموعة من المشاريع ذات الطابع الاجتماعي. كما استنفرت السلطات والمجلس الجماعي وعمال النظافة ببرشيد والدروة وشركة «وراش» من أجل صيانة وإصلاح الطريق والشوارع الرئيسة التي تمت برمجتها لمرور الموكب الملكي، إذ لم يغفل المسؤولون أي نقطة أو مدارة بالمدينة دون إخضاعها لعملية صباغة الأرصفة ووضع التشوير العمودي والأفقي، وإعادة تزفيت تلك الشوارع، فيما سارع المسؤولون بشكل لافت للانتباه، منذ صباح الجمعة الماضي، بعد توصلهم بخبر الزيارة، إلى إعادة الروح لبعض النقط التي طالها الإهمال لسنوات، منها المطرح العشوائي لرمي النفايات والأزبال بحي الراحة مخافة أي غضبة ملكية.

هذا وجعلت الزيارة الملكية المرتقبة لإقليم برشيد خلال الأيام القليلة المقبلة، كافة المسؤولين المحليين يتحسسون رؤوسهم ويضعون أيديهم على قلوبهم من أجل وضع مداخل المدينة والنقط التي من المرتقب زيارتها في أبهى زينة، عكس الكارثة التي يتخبط فيها سكان الحي الحسنى ببرشيد بسبب تعثر مشروع بـ32 مليون درهم متعلق بإعادة تأهيل قنوات التطهير السائل.

واستنادا إلى مصادر عليمة، فإن السلطات الإقليمية باشرت، منذ أول أمس (الأحد)، عملية تنظيف وصباغة الأرصفة وتزفيت الشارع الرئيس بمدينة الدروة، التي من المرتقب أن يزورها الملك محمد السادس لوضع الحجر الأساسي لبعض المشاريع الاجتماعية، من أهمها مركز للتكوين المهني، حيث تم تجهيز موقع وضع الحجر الأساسي وإزاحة الباعة الجائلين من الشارع الرئيسي الذي اتخذه المسؤولون شارعا لمرور الموكب، وتمت الاستعانة بعمال النظافة وغسل الشارع بالمياه ومنع حركة السير به.

الإجراء نفسه عاينته «الأخبار» أول أمس على طول الطريق الوطنية بين الدروة وبرشيد، حيث جند رئيس جماعة جاقمة عمال النظافة لتنقية جوانب الطريق الوطنية.

وأخرجت عملية الإصلاح، التي تتزامن مع اقتراب الزيارة الملكية، بعض الجهات المنتخبة للركوب عليها ونسبها إلى منجزات مجالسها.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق