مسؤول بمعهد للصيد البحري وناد كروي بالعرائش أمام القضاء 

طنجة: محمد أبطاش

 

 

 

كشفت معطيات (حصلت عليها «الأخبار») أن محاميا بهيئة طنجة وضع ملفا أمام القضاء الابتدائي بمدينة العرائش، ليتم استئنافه بمحكمة الاستئناف بطنجة، والذي يتابع فيه مسؤول بمعهد الصيد البحري بالعرائش ويشغل، في الآن نفسه، مسؤولا عن فريق كروي بالعرائش، بسبب ما قال عنه امتناع هذا المسؤول عن دفع أتعابه وكذا اللاعبين بالفريق المشار إليه، حيث تكشف الوثائق المتوفرة أن ما جرى أثر بشكل سلبي على أداء الفريق الرياضي، حيث نزل إلى مستويات قياسية. وسجل إثر ذلك، أيضا، أن الخلط بين المسؤوليات ساهم بشكل كبير في هذه التلاعبات المالية.

وأكدت المعطيات ذاتها، أن المسؤول عن الفريق سبق أن أعطى شيكات بدون رصيد وهو ما زاد الطين بلة، وأدى لمغادرة عدد من اللاعبين نحو فرق أخرى بسبب هذه التلاعبات.

وتسببت الأوضاع التي تفجرت، أخيرا، في قلب هذا الفريق، في كشف أسرار عن الملفات المالية، من خلال ما تقول عنه بعض المعطيات المتوفرة، أن هناك عمليات سحب للأموال من الحساب البنكي للفريق، ويتم توزيعها بشكل عشوائي دون توثيق ذلك، فضلا عن رصد منح هذه الأموال لبعض اللاعبين داخل المقاهي كأجرة شهرية، وهو ما يتنافى مع القوانين الجاري بها العمل، فيما سبق للجميع أن اشتكى من كون المنح التي يتوصل بها الفريق من لدن المصالح المختصة يتم توزيعها بطرق وصفت بالمشبوهة، حيث إن هذا الملف لا تزال التحقيقات سارية فيه لتحديد المسؤوليات.

هذا وتمت الدعوة إلى عقد جمع عام قصد طرح هذه الملفات والقلاقل التي يعيش على وقعها الفريق، بسبب المسؤول المشار إليه، إلى درجة رفضه دفع أتعاب المحامي السالف ذكره، نتيجة عمليات خلط واسعة في المسؤوليات، تشدد المعطيات نفسها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.