مستشارو الرباط يحاكمون العمدة غيابيا بتهمة التزوير وتغيير معالم جلسة التصويت على الميزانية

مستشارو الرباط يحاكمون العمدة غيابيا بتهمة التزوير وتغيير معالم جلسة التصويت على الميزانية

كريم أمزيان

تحولت الجلسة الفريدة التي عقدها مجلس مدينة الرباط، أول أمس (الثلاثاء)، وترأسها لحسن العمراني، نائب الرئيس، إلى محاكمة لمحمد صديقي، عمدة العاصمة، بتهمة التزوير وتغيير معالم محضر جلسة التصويت على مشروع ميزانية 2018. وبالإضافة إلى تغيب الرئيس عن الجلسة، تخلف كل من نائبه جلال قدوري المفوض له في قطاع النظافة، الذي يشتبه تورطه في عدد من ملفات التعمير، وخشية إعادة «فضحه» من قبل المستشارين الذين كشفوا في جلسة سابقة حصوله بمعية زوجته على ساعتين يدويتين من شركات للنظافة، والأمر نفسه بالنسبة إلى الحسين الجباري، المستشار والمفتش العام بالنيابة السابق في وزارة الشباب والرياضة، إذ كشفت «الأخبار» فضائح موظفين أشباح من عائلته في مجلس مقاطعة يعقوب المنصور بتواطؤ مع حزب العدالة والتنمية.

وعلى شكل مرافعات المحامين في قاعات جلسات المحكمة، أجرى مستشارو فيدرالية اليسار الديمقراطي وحزب الأصالة والمعاصرة، شبه محاكمة لمحمد صديقي، عمدة الرباط، وهشام لحرش كاتب المجلس المنتمي إلى الحزب ذاته، اللذين بدلا مضمون محضر، تخوفا من إسقاط الميزانية، إلا أنهما لم يكونا يتوقعان أن تتطور الأمور إلى حد الاتهامات بتزوير محضر الجلسة المتعلق بالتصويت على الميزانية، بعد خرقهما مضمون المادة 186 من القانون التنظيمي للجماعات، والتي تنص على وجوب التصويت على الميزانية كل باب على حدة، وليس التصويت عليها دفعة واحدة، كما فعلا دون أن ينتبها إلى خطورة ذلك، وهو ما تجنبه الحزب في هذه الجلسة، بتصويت الأغلبية على الميزانية وامتناع «البام».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة