مسلحون يقتحمون مستشفى بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

 

أقدم ثلاثة لصوص على اقتحام المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، وهم مدججون بالأسلحة البيضاء، بغرض السرقة. وعاينت «الأخبار» داخل هذه المؤسسة الصحية، أول أمس (الأحد)، تدخل بعض الأطر الطبية رفقة أحد العناصر الأمنية لإجهاض عملية نشل أقدم عليها أحد اللصوص، قبل أن يتم إيقافه وهو يحاول الفرار خارج المستشفى، وذلك بعدما أدى الحادث إلى حالة استنفار داخل كل أجنحة المستشفى وخارجها، حيث هرع الجميع لإيقاف اللص، الذي وجدت بحوزته أسلحة بيضاء من الحجم الصغير، ليتم تسليمه للمصالح الأمنية قصد إحالته على العدالة لتقول كلمتها في الموضوع.

وحسب إفادات طبية من عين المكان، فإن هذه ليست المرة الأولى التي يتجرأ فيها هؤلاء على ممارسة عمليات النشل والسرقة داخل أجنحة المستشفى، فضلا عن الاحتكاك بعائلات المرضى الذين يكونون في حالة من الغفلة.

وشددت مصادر على أن ضعف التغطية الأمنية، وشساعة المستشفى وتواجد عدة منافذ للفرار، جعله هدفا سهلا للجانحين، مؤكدة أن الأوضاع داخل المستشفى باتت مقلقة للجميع، في ظل ظروف أمنية وعملية لا تشجع الأطر على الاشتغال بشكل مريح.

وأضافت المصادر أن حالة مماثلة سجلت، في وقت سابق، بعدما وجه أحد الجانحين طعنة إلى حارس أمن خاص في وجهه، قبل أن يتم توقيفه داخل مطعم خارج أسوار المستشفى بعدما فر إليه.

وأكدت المصادر الطبية نفسها أنه بات لزاما على الجهات الصحية الوصية ضرورة إعادة النظر في قضية أمن المستشفى، سيما خلال الليل بعد أن أضحت القلاقل تواجه الجميع، حيث سجل أخيرا تعنيف أطر طبية، ولا تزال القضية رائجة أمام المحاكم المحلية، في وقت يتواجد بعض مقترفيها في السجن المحلي لطنجة، في انتظار إصدار الغرفة الجنحية لدى ابتدائية المدينة حكما في الملف.

واعتبرت المصادر ذاتها أن حالة من التوجس تعم الجميع تزامنا واقتراب فصل الصيف، حيث تشهد عاصمة البوغاز اكتظاظا غير مسبوق بالمصطافين، ما ينتج عنه فوضى داخل هذا المستشفى الأول جهويا، مطالبة بضرورة تعزيز المؤسسة بمركز أمني مداوم خاص لهذا الغرض في ظل الحديث عن إمكانية فتح قسم جديد للمستعجلات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.