CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

مسيرات غضب وأساليب جديدة للاحتجاج على انتشار الجريمة بسلا

مسيرات غضب وأساليب جديدة للاحتجاج على انتشار الجريمة بسلا

نجيب توزني

نظم عشرات المواطنين بقرية أولاد موسى بمقاطعة احصين، مساء الجمعة الماضي، مسيرة شعبية في اتجاه مقر المنطقة الأمنية بسلا، احتجاجا على اختطاف طفلة في الرابعة من عمرها مساء الخميس الماضي، مباشرة بعد مغادرتها لمؤسسة التعليم الأولي التي تدرس بها حسب مصادر متطابقة من المنطقة، قبل أن تتدخل عناصر الشرطة لمحاصرتها وتفريقها واعتقال بعض الأشخاص، لوقف تقدم المسيرة في اتجاه منطقة حي السلام، بعد أن انضم إليها عشرات المواطنين.

هذا وتشكل مسيرة قرية أولاد موسى أحدث تطور في مسلسل استفحال الجريمة بمدينة سلا في الفترة الأخيرة، والذي عبر عن نفسه بلجوء المواطنين إلى أسلوب العرائض واللافتات المعلقة لإعلان نفاد صبرهم وتذمرهم من الغياب شبه الكامل للأمن ببعض الأحياء بسلا.

وتسبب ارتفاع منسوب الإجرام وغضب السكان في طلب اثنين من البرلمانيين وجمعيات المجتمع المدني عقد لقاء مستعجل مع عامل سلا يوم الجمعة، نقلوا خلاله مخاوف السكان وغضبهم من الانفلات الأمني.

وبالموازاة مع هذه التطورات، التي تعتبر إحدى النتائج المباشرة لشغور منصب رئيس المنطقة الأمنية بسلا منذ بداية شتنبر الماضي، أكدت مصادر خاصة لـ«فلاش بريس» أن عشرات الشباب بمنطقة تابريكت تطوعوا لتنظيم لجان شعبية لحماية المواطنين من الاعتداءات الأمنية، وطرد المنحرفين والمجرمين من وسط الأحياء السكنية، بعد أن فرضوا سطوتهم على الأحياء الشعبية، حارمين المواطنين من الراحة ليلا، والاطمئنان لدى مغادرتهم منازلهم صباحا للالتحاق بمقرات عملهم.

ووفق إفادات متطابقة، فإن منطقة قرية أولاد موسى، وحي الانبعاث، الشيخ المفضل، سهب القائد والمدينة العتيقة، باتت جزرا خارج سيطرة الأمن الذي لا يتدخل إلا في الحوادث المميتة والجرائم الخطيرة، بسبب قلة حصيص عناصر الأمن، وتغاضي عناصر الشرطة القضائية عن رؤوس العصابات الإجرامية، وعدم اعتقال المبحوث عنهم والمطلوبين للعدالة، والذين يتحركون بحرية تامة، ويرتكبون يوميا عشرات التجاوزات، في الوقت الذي تكتفي عناصر الشرطة القضائية بتوزيع أرقام هواتفهم للتبليغ عن بعض المطلوبين، الذين يقيمون بعناوينهم الاعتيادية.

واستنادا إلى شكايات المواطنين، فإن الخلل يكمن في عناصر الشرطة القضائية التي تشتغل بوتيرة لا تلائم التحديات الأمنية الخطيرة بسلا، مع التركيز على معالجة بعض الملفات لأسباب مجهولة، إضافة إلى غياب خطة أمنية محكمة للتعاطي مع الاختلالات الأمنية، في ظل اتساع رقعة النقاط السوداء إلى عدة مناطق، علما أن سكان حي الشيخ لمفضل لجؤوا إلى تعليق لافتة لتوسل أحد أباطرة الإجرام للرأفة بهم بعد أن دمر شباب الحي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة