مشاريع ملكية متعثرة تورّط بعض رجال السلطة

الأخبار 

 

 

 

اقتحم قضاة المجلس الأعلى للحسابات في مختلف الأقاليم والعمالات، المشاريع التي سبق للملك أن أشرف على تدشينها، ولم تعرف طريقها إلى الوجود، لأسباب مختلفة ومتنوعة، وعكفوا على إنجاز تقارير مفصلة، بخصوص جميع المشاريع التي دشنها الملك، ولم تر النور، أولم تكتمل أشغالها، بسبب أخطاء متنوعة، أو عدم وجود السيولة المالية، أو بناء المشاريع على عقارات متنازع عليها في المحاكم، حسب ما أوردته مصادر إعلامية.

وأضافت ذات المصادر، أن قضاة المجلس الذين أنجزوا تحقيقات في كل المشاريع المتعثرة، منذ أن تفجرت فضيحة مشاريع منارة الحسيمة، التي أطاحت بمسؤولين حكوميين ومديرين مركزيين وولاة وعمـال، اقتربوا من تنزيل تقرير منفصل، يتعلق فقط بالمشاريع المتعثرة، التي يتحمل بعض الولاة والعمال جزءا من المسؤولية فيها.

ومن المتوقع أن يطيح تقرير المشاريع المتعثرة برؤوس كبيرة، ضمنها بعض مسؤولي الإدارة الترابية، تماما كما حدث في مشروع منارة الحسيمة الذي عصف بوزراء وولاة وعمال ومديرين مركزيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.