GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

مصرع سيدة بعد احتجازها لأسبوعين إثر تعرضها لمحاولة اغتصاب بنواحي تازة

مصرع سيدة بعد احتجازها لأسبوعين إثر تعرضها لمحاولة اغتصاب بنواحي تازة

فاس: محمد الزوهري

في ظروف مأساوية، لقيت سيدة في العقد الثالث من عمرها حتفها صباح أول أمس (الأربعاء)، بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، عقب عملية جراحية فاشلة، بعدما ساءت حالتها الصحية والنفسية إثر قضائها أسبوعين رهن «الاحتجاز والحرمان من العلاج» بمنزل أسرتها بمنطقة وادي أمليل التابعة لإقليم تازة، بعد تعرضها لمحاولة اغتصاب من طرف أحد أقاربها.

واستنادا إلى معلومات استقاها «فلاش بريس» من مصدر مسؤول بفرع سايس للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فإن السيدة (ج. ع) «ضحية جديدة للعنف الموجه ضد النساء»، بعد أن وقعت «ضحية اعتداء واحتجاز وحرمان من العلاج بواد أمليل»، إثر تعرضها قبل أزيد من أسبوعين، بحسب روايات متطابقة لـ«اعتداء تسبب لها في حروق بالغة من طرف أخت زوجها بعدما قاومت محاولة الاغتصاب من طرف زوج شقيقة زوجها»، وفي الوقت الذي كان على الزوج وأخته وزوج الأخت، يضيف المصدر ذاته، أن ينقلوا الضحية إلى المستشفى، عمدوا إلى «احتجازها لمدة 15 يوما، ما تسبب لها في تعفن كبير في رجليها، قبل أن يتم نقلها إلى المركب الاستشفائي الجامعي بفاس، حيث تم بتر رجلها، ما عجل بوفاتها». واعتبر المصدر الحقوقي أن هذا الحادث «يعيد إلى الأذهان الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له عدة ضحايا بسبب انتهاك حقوق النساء».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة