مطالب لمجلس الحسابات بافتحاص جمعية الأعمال الاجتماعية لمستخدمي «أمانديس»

طنجة: محمد أبطاش 

وضع ضعف البنيات التحتية بطنجة كلا من المجلس الجماعي للمدينة والشركة الفرنسية «أمانديس» المفوض لها تدبير قطاعي الماء والكهرباء، من جديد، في ورطة حقيقة، بسبب عدم استعدادهما لموسم الشتاء، إذ تسببت التساقطات المطرية التي هطلت الأربعاء الماضي على طنجة، في إغراق أحياء من جديد، خصوصا المتواجدة بمنطقة المدينة القديمة، نظرا لكون بالوعات الصرف الصحي امتلأت عن آخرها، ما تسبب في تدفق المياه إلى وسط هذه الأحياء، حيث عاش السكان لحظات مرعبة من جديد، ذكرتهم بالفيضانات التي عاشت على وقعها المدينة إبان السنوات الماضية، ما آثار حالة استنفار في صفوفهم، معلنين سخطهم على الشركة الفرنسية والمجلس الجماعي لطنجة، بسبب عدم إيلائهما أي اهتمام بخصوص هذا الوضع، علما أن المدينة، التي تتكون من أحياء ذات هضاب جغرافية سرعان ما تتأثر بأولى التساقطات المطرية الخفيفة، في وقت سارعت الشركة الفرنسية إلى إرسال شاحنات مختصة في تفريغ المياه العادمة، في وقت لاحق، إلى أحياء المدينة القديمة بطنجة، وهو الإجراء الذي ساهم في التخفيف من وطأة المياه العادمة التي طوقت منازل السكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.