معارك الدار البيضاء التي سقطت من مناهج وكتب التاريخ المعاصر‎

معارك الدار البيضاء التي سقطت من مناهج وكتب التاريخ المعاصر‎

عرفت مدينة الدار البيضاء مجموعة من المعارك ما زالت تحمل أسماء الأحياء التي تحولت إلى ساحات للاقتتال ضد المستعمر الفرنسي، وإذا كانت المدينة القديمة هي منطلق عمليات حركة المقاومة الوطنية ضد المحتل، فإن تشديد الخناق عليها دفعها إلى التوسع في أرض المدينة ودروبها، خاصة الأحياء الشعبية كدرب السلطان وكاريير سنطرال، لتصبح في نظر المقيم العام بؤرا للمقاومة المسلحة فاستنفر لها كل إمكانياته لتمشيطها وقتل حملة السلاح من المغاربة الذين كان هاجسهم الأكبر إجلاء المستعمر.
حين عجزت التنظيمات الحزبية عن احتواء المقاومة المسلحة، خاصة من طرف حزب الاستقلال، الذي كان يمارس الإشراف العام على النضال ويرعاه، لجأت إلى التصفية السياسية في زمن كان فيه القتل مشهدا مألوفا في الشارع العام، خاصة بعد أن ظهرت النوايا التحررية لبعض القيادات إثر توقيع وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، وما تلا هذه الصحوة من اغتيالات مست عددا من الوطنيين الذين تمردوا على وصاية الحزب.
في هذا الملف التاريخي تتوقف «الأخبار» عند مجموعة من المحطات الدامية في تاريخ الدار البيضاء، لترصد الوجه البشع لحرب استخدمت فيها أكثر الأساليب دناءة، مما حرم الوطن من وطنيين كانوا جاهزين لخدمة بلادهم بالروح والدم، رفضوا عملية احتواء العمل الفدائي والكفاح المسلح المجسد في منظمة «الهلال الأسود»، ليبدأ مسلسل الاغتيالات والتصفيات وسط المقاومين الذين رفضوا وناهضوا هذا الاحتواء، وهي عمليات تمت على يد مقاومين سابقين.
في معركة سيدي معروف استشهد محمد الحداوي وحجاج لمزابي بعد مواجهات شرسة مع المستعمر الفرنسي المدجج بالعتاد الحربي، وفي معركة درب الكبير مات عشرات الوطنيين دفاعا عن كرامة المغاربة، وفي الحي المحمدي خرج سكان كاريير سانطرال في أكبر انتفاضة تضامنية مع الزعيم النقابي التونسي فرحات حشاد، وفي عين السبع استشهد مقاومون أشداء من بينهم عبد الله الحداوي ومحمد الطيب البقالي وآخرون، بعد أن وجدوا أنفسهم في قلب الجحيم إثر كمين نصبه أعداء الوطن.

معركة سيدي بليوط.. دفاعا عن الأموات
بدأت المعركة باحتجاج ساكنة الدار البيضاء على مرور خط سككي فوق جزء من مقبرة مجاورة لضريح سيدي بليوط، المطل على ميناء الدار البيضاء، وقرروا منع اختراق القبور وانتهاك حرمة المقبرة. في شهر ماي من سنة 1907 أعلن سكان الدار البيضاء والشاوية التمرد على عربات قطار كانت تستعملها شركة «شنايدر» في بناء وتوسيع ميناء الدار البيضاء، تجاوز الأمر حدود الاحتجاج اللفظي وقرر ممثلو السكان ملاقاة خليفة السلطان على المنطقة، مطالبين إياه بوقف الأشغال في الميناء «لما يشكله ذلك من خطورة على السيادة الوطنية»، مع تغيير مسار السكة الحديدية، بدل النية في ترحيل القبور إلى مقابر أخرى. لم يكن رد السلطات المغربية مقنعا مما دفع إلى التصعيد، إذ تمت المطالبة بإجلاء الأجانب عن الدار البيضاء ووقف أشغال توسيع الميناء وتحطيم خط السكة الحديدية. توجه المحتجون صوب الميناء وقتلوا عددا من الأجانب من بينهم فرنسيون وإسبان وبرتغاليون في حدود عشر ضحايا. أمام هذا الوضع ساد الهلع في أوساط الجالية الفرنسية واليهود المغاربة، الذين قرروا الاحتماء بإحدى البواخر الراسية في الميناء وهي حاملة للعلم البريطاني، كانت تستعد للسفر نحو جبل طارق.
اجتمعت القوات الاستعمارية الأوربية وقررت الانتقام لأرواح رعاياها، حيث أرسلت فرنسا البارجة المدمرة، جاليلي، ودعمتها إسبانيا بمدمرة تدعى، الفارو. حملت الباخرتان عتادا حربيا وقاموا بإنزاله في الميناء قبل إيداعه في مقر القنصلية الفرنسية بالدار البيضاء، وقيل إن الفرنسيين ادعوا بأن صناديق الأسلحة كانت تحتوي على مواد غذائية، لتمويه المتمردين الذين لا يملكون سوى الحماس والإيمان بنبل قضيتهم.
في كتابه «كوموندو البر والبحر» يتحدث اليهودي، موشي زغاري، عن القصف الرهيب الذي عرفته الدار البيضاء في شهر غشت من سنة 1907، علما أن موشي هو من دل الفرنسيين على تفاصيل الغارة. وقعت معركة دامية بين مقاتلين مغاربة يحملون سلاحا بسيطا وجنود البحرية الفرنسية والإسبانية الذين مارسوا القصف من البوارج الراسية في الميناء، ومع كوماندو فرنسي جيء به خصيصا لحماية الرعايا الأجانب والفرنسيين على الخصوص. كانت الحصيلة الأولية مفزعة فقد استشهد أزيد من 15 جنديا مغربيا ومئات المدنيين في قصف مدفعي رهيب، لم تسلم منه صومعة مسجد المدينة العتيقة وضريح سيدي بليوط، الاستثناء الوحيد هو الحي الديبلوماسي الذي لجأ إليه الفارون من جحيم الغارة التي استمرت يومين متتاليين.
ارتفعت حصيلة الهجوم، وفاقت 1200 ضحية مغربي ويهودي أغلبهم من المدنيين العزل، بل تم أسر أبو بكر السلاوي يوم 11 غشت ونفيه إلى معتقل في الجزائر المحتلة آنذاك من طرف الفرنسيين. ولأن الفصل فصل صيف فإن جثث القتلى المغاربة ظلت منتشرة في دروب المدينة القديمة إلى أن تعفنت وتحللت فتم رميها في حفر وآبار.
نشرت صحيفة «لوبوتي جورنال» الصادرة يوم 28 غشت 1907، مقالا حول غارة كاليلي للدار البيضاء، اعتبرته مشابها للقصف الذي تعرضت له العاصمة الجزائر سنة 1682، وخلصت إلى استنتاج عنصري يقول «المغرب لا يؤمن بقوتنا إلا عندما نضرب. ولما نتوقف عن الضرب، يستنتج أنه يمكن أن يضرب بدوره».
ويحكي الطبيب لويس أرنو في كتابه «زمن المحلات السلطانية: الجيش المغربي وأحداث قبائل المغرب ما بين 1860 و1912»، الذي ترجمه محمد ناجي بن عمر، أن من تداعيات الهجوم الفرنسي على الدار البيضاء هو احتدام الصراع بين المولى عبد العزيز والمولى عبد الحفيظ. «اجتمع كل أعيان وأشراف وعلماء المدينة بالمسجد، بحضور مولاي عبد الحفيظ وأتباعه، والقائد المدني الكلاوي وأقاربه، ومختلف موظفي المخزن، وبعد كلمة وعظية، أخذ الكلمة مولاي بوبكر، أخ السلطان، وقال: نعلم أن مولاي عبد العزيز قد باع بلدنا للمسيحيين، تعلمون الآن أنهم قد نزلوا إلى ميناء الدار البيضاء، بأعداد كبيرة، مسلحين بالرشاشات والمدافع، وأنهم أغرقوا هذه المدينة في الهموم والفوضى والاضطرابات، وها هي يدهم تمتد نحو إخواننا في الشاوية المساكين». شرع مولاي عبد الحفيظ في هذه الأثناء يبكي، لأن أمه من هذه القبيلة، وبكى معه الحاضرون.

موقعة درب الكبير.. معركة من أجل نزوة عابرة
في كتابه القيم «الرماة السينغاليون» يتحدث دكتور مادة التاريخ، جوليان فارجيتاس، عن ظاهرة استعانة المستعمر الفرنسي بالقوة السوداء، ويؤكد على أن الرماة السينغاليين، الذين جندتهم السلطات الاستعمارية الفرنسية للدفاع عن مصالحها، ليسوا بالضرورة سينغاليين، بل المقصود بالتسمية العساكر المجندون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء. وأما تسمية السينغاليين، فقد أطلقت عليهم، لأن الفوج الأول منهم تم تأسيسه في السينغال، وهؤلاء الجنود السود من الذين ينتمون إلى المستعمرات الفرنسية السابقة في إفريقيا، وشاركوا في مختلف المعارك التي خاضها الجيش الفرنسي، وعرفوا بـ«القوة السوداء».
وحسب المؤلف، فإن تاريخ هؤلاء المجندين في صفوف الجيش الفرنسي، في مختلف الدول التي كانت تبسط سيطرتها على دول القارة السمراء، مرتبط بغارات الفرنسيين والجبهات التي فتحها الألمان على فرنسا، كان ثلثهم من جنود الجيش الاستعماري الأفارقة بالخصوص.
ويعتبر المؤرخون القوة السينغالية حاسمة ومؤثرة في المسار الاستعماري لفرنسا، التي كانت تسمي هذا النوع من المجندين في خدمتها بـ«الجندي الذي لا بد منه»، بمعنى أنهم ليسوا قوة احتياطية، بل عناصر أساسية في المجهود الحربي الفرنسي. رغم أن هتلر أكد أن انخراط هؤلاء في الجيش الفرنسي «خطيئة كبرى ضد الإنسانية البيضاء»، وأوصى جنوده بألا يترددوا، عند وقوع أسرى من الجنود الفرنسيين بيدهم، في فرز السود وإعدامهم فورا.
في السابع من شهر أبريل سنة 1947، عرف درب الكبير العفو الفاسي، معركة دامية كان سببها نزوة عابرة لأحد المجندين السينغاليين في ثكنة عين البرجة، التي كانت تعج بالجنود الأفارقة السود من جنسيات إفريقية مختلفة.
يقول شاهد عيان على المجزرة، وهو يروي بعض التفاصيل الممهدة لما بات يعرف بـ«ضربة ساليغان»: «كان اليوم يوم اثنين سابع أبريل من سنة 1947. الجو ربيعي والحياة الرتيبة لدرب الكبير تسير بنفس الإيقاع، حيث يركض الأطفال في الأزقة بدون اتجاه، وتتحرك النساء بلباسهن التقليدي، ويبحث الرجال عن لقمة عيش بين الأشواك. فجأة سمع صراخ قادم من عرصة ابن امسيك غير بعيد عن درب الكبير، وحين هرعنا لاستطلاع سر الصخب، رأينا عشرات المغاربة من الشباب والرجال يركضون خلف جندي سينغالي كان يحاول التخلص من الكمين الذي وقع فيه. وحين استطلعت الأمر قيل لي إن الجندي السينغالي ضبط وهو يقتحم بيت مومس مغربية دون أدنى اعتبار للمغاربة، مما جعلهم يفكرون في كمين أوقعه بين أيديهم فتم التنكيل به. وهناك من ذهب إلى حد القول بأن الوطنيين بتروا العضو التناسلي للعسكري، الذي كان يحمل رتبة قائد كتيبة. فيما قال آخرون إن الأمر لم يقف فقط عند الثأر باسم الكرامة، بل تم التوجه إلى ثكنة عين البرجة التي تؤوي الجنود السود، حيث وضعت الجثة وعليها العضو التناسلي أمام باب الثكنة.
على امتداد يومين تحولت أزقة وشوارع درب الكبير وابن امسيك وكراج علال وطريق مديونة إلى مناطق منكوبة، بعد أن نفذت فيالق من المجندين الأفارقة السود أكبر مجزرة منذ أن وطئت أقدامهم المغرب، حيث جابوا الدروب الضيقة كرد فعل على ما حصل اعتقادا منهم أن المستعمر منحهم فرصة الانتقام لزميلهم، بينما واقع الأمر يؤكد أشياء أخرى.

انتفاضة كاريان سنطرال.. تضامن الكادحين
انتشر خبر اغتيال فرحات حشاد، الزعيم النقابي التونسي، يوم الجمعة 5 دجنبر 1952، بعد الزوال، وكان زعيما للحركة النقابية بشمال إفريقيا، والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، كانت تصفية الرجل على يد تنظيم «اليد الحمراء الفرنسية» دافعا لأبناء الحي المحمدي وسكان كريير سنطرال بالخصوص للتضامن مع الفقيد. عقدت اجتماعات سرية بين النقابات المغربية وحزب الاستقلال، خلصت إلى الاتفاق على تنظيم إضراب عام مدته 24 ساعة احتجاجا على هذا الاغتيال.
لكن الإضراب كان أشد شراسة في الحي المحمدي، بالرغم من تحذير السلطات الاستعمارية للسكان ومنعهم من الخروج في هذه المظاهرات، وقام «البراحون» بإعلان التحذير عبر جولاتهم في أزقة الحي، لكن الاحتقان بلغ أقصى درجاته، حيث خرج الآلاف في مسيرات احتجاجية أرهبت المستعمر وعملاءه، تمت مواجهة الاحتجاج بالعنف ليتم قمع الانتفاضة.
تقول شهادات محمد تقي، الباحث في تاريخ المغرب المعاصر وصاحب كتاب «جوانب من ذاكرة كريان سنطرال الحي المحمدي في القرن العشرين»، إن الحي عرف مجموعة من الضحايا المعتقلين في صفوف المقاومة إبان فترة الاستعمار الفرنسي للمغرب، إثر العمليات الفدائية التي شهدها الحي المحمدي بعد نفي جلالة المغفور له الملك محمد الخامس إلى حين عودته، وفي الحملة التضامنية مع النقابي فرحات حشاد، «تحول الحي إلى حمام دم يجهل لحد الآن العدد الحقيقي للشهداء والمعتقلين والجرحى، حيث استعملت البنايات العالية على أكواخ الفقراء مثل المراحيض العمومية وبعض الأبنية المرتفعة لإطلاق الرصاص على المحتجين العزل، تم دفن بعض القتلى داخل البراريك خوفا من المتابعة البوليسية والاعتقال، وهناك جرحى ومعتقلون حكم عليهم بالسجن والأعمال الشاقة لسنوات، هذا بالإضافة إلى طرد العمال المشاركين في الإضراب من عملهم، كما تدخلت سلطات الاحتلال لدى المدراء لإخبارها بالمتغيبين يوم الإضراب، ومراقبة ما إذا بهم خدوش أو ضمادات للتأكد من مشاركتهم في الإضراب».
فر العديد من السكان خارج الدار البيضاء هروبا من جبروت السلطة التي أجهزت على الأخضر واليابس، كما باشرت الحماية عملية طرد واسعة في صفوف النقابيين المغاربة، وامتد الانتقام ليشمل تلاميذ المدارس الحرة والأساتذة والموظفين.
«لاننسى دور النساء الفقيرات في تحمل مسؤولية مساعدة أزواجهن المعتقلين بالسجون، حيث تكلفت النساء بالزيارات وما يترتب عنها من مصاريف تثقل كاهلهن، دون أن نغفل أيضا الدور التنظيمي الكبير في تشكيل لجنة نسائية للتضامن في الكريان، لجمع مساعدات مادية وعينية لعائلات المعتقلين وللأسر المحتاجة من سكان الحي، لم يكن هذا التضامن النسائي إلا شكلا جنينيا للمجتمع المنشود»، يقول نجيب تقي.
الغريب في هذه المعركة أن نساء الحي المحمدي أجمعن على تسمية مواليد اليوم الدامي باسم فرحات.

مواجهة عين السبع.. كمين حديقة الحيوانات
في مساء يوم السبت 28 يوليوز 1956، استشهد محمد البقالي إلى جانب عبد الله الحداوي والعربي السامي ومصطفى بن موسى في كمين بمنطقة عين السبع قبالة حديقة الحيوانات بالدار البيضاء، كانوا عائدين من اجتماع هام بالرباط قبل أن يلاقون قدرهم المحتوم.
كان كمين حديقة الحيوانات مهيأ بدقة كبيرة، تم تجنيد عدد كبير من العاملين بالدائرة السابعة للأمن في درب البلدية بالدار البيضاء. وتمت الاستعانة بمختلف أنواع الأسلحة النارية، وأقاموا حاجزا آخر على الطريق الساحلية، وكان من ضمنهم المهدي الناموسي ومحمد الذهبي المعروف.
كانوا عائدين من العاصمة بعد اجتماع صاخب جمعهم بالمهدي بن بركة في بيت الحاج محمد حكم في حي الكزا وبيت الحاج مصطفى الورديغي بحي العكاري في الرباط، وكان الداعي إليها إصرار المهدي بن بركة على أن تنظم الهلال الأسود إلى حزب الاستقلال الساعي إلى إقامة نظام الحزب الوحيد، لكن لم يكن من السهل أن يتنازل عبد الله الحداوي ورفاقه عن كل القناعات، مما أثار شكوكا حول علاقة الكمين بالحوار الصاخب الذي تخلله مغريات من قبيل تعيين خال الحداوي وهو العربي السامي قائدا بإحدى مقاطعات الدار البيضاء، ومدى ارتباط الهجوم بالحوار الذي دار بين السلطان محمد بن يوسف والمقاوم عبد الله الحداوي، حيث التمس منه هذا الأخير وضع حد للاضطهاد الذي تتعرض له الهلال الأسود، والتنبيه إلى مخاطر بحث اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال عن سبل الاستقواء لفرض نظام الحزب الوحيد.
من دون شك كان عبد الله الحداوي يتمتع بثقة كبيرة في النفس ترجع إلى نجاحه في إسقاط عدد من رموز الوجود الأجنبي، مغاربة وأجانب، مدنيين وعسكريين، فأسعفته في دعوة السلطان إلى التزام الحذر في التعامل مع الراديكاليين من حزب الاستقلال.
حين استشهد عبد الله الحداوي كان شقيقه محمد الحداوي، لا يزال في ربيعه الرابع عشر رهن الاحتجاز بالدائرة السابعة للأمن لدرب البلدية، التي قضى بها ليلة السبت 28 يوليوز، وصباح اليوم الموالي، أي الأحد، فاقترب منه المهدي الناموسي وخاطبه: «سير فحالك را خوك عنده العرس».
أطلق اسم الشهيد عبد الله الحداوي على إحدى المؤسسات التعليمية بالحي المحمدي في الدار البيضاء، بعيدا عن مكان مقتله، أو مسقط رأسه.

معركة سيدي معروف.. حصار واستشهاد
في كتابه «شهداء وجلادون» يروي الباحث محمد وحيد تفاصيل معركة سيدي معروف، من خلال اطلاعه على وثائق فرنسية تكبد عناء مطاردتها إلى فرنسا، في محاولة منه لتسليط الضوء على هذه المرحلة الغامضة من تاريخ المغرب المعاصر التي «تحاول أكثر من جهة التعتيم عليها وتجاهلها وطمس معالمها، هي التي رسمت وجه المغرب الحالي وأعادت الاعتبار للمقاومة الشعبية المغربية، وذلك من خلال إحدى مجموعاتها الأكثر حيوية ونشاطا وهي منظمة «الهلال الأسود»، التي تعبر عن مقاومة أبناء مدينة الدار البيضاء للمحتل الغاصب والتعريف برجالاتها وأعمالهم ومنجزاتهم وفضائحهم وعائلاتهم، وذلك في شخص مؤسسي هذه المنظمة الشهيدان: محمد الحداوي، وعبد الله الحداوي»، على حد قوله.
أحاط الباحث بسيرة شهيدي منظمة «الهلال الأسود»، محمد الحداوي وعبد الله الحداوي وغيرهما من الوطنيين الشباب، رغبة منه في تحقيق الحد الأدنى من التوازن في تدوين وقائع تاريخية قفزت على معركة سيدي معروف وكمين عين السبع.
ولأن معظم عناصر «الهلال الأسود» شوريون واستقلاليون وشيوعيون ولا منتمون، فقد اتهموا بعصيان أوامر الدولة لهم، بإلقاء السلاح، وبالتآمر ضد سلامة شخصية سامية بالرباط، بينما يعترف من ظل من هؤلاء الضحايا على قيد الحياة، أنهم كانوا ضد الاحتواء الحزبي.
خلافا لما قاله أحمد البوخاري، ضابط المخابرات المغربية، فإن الشهيد محمد الحداوي لم يكن أميا، ولكن كان مقاوما بمواهب متعددة. بل إن الشهيد عبد الله الحداوي هو أكثر المقاومين استغلالا في مماته، حيث جرى التطاول على معظم عملياته، أما والدة الشهيدين المقاومة رحمة بنت محمد السامي فسميت بـ«أم الشهداء»، الحاجة إلى جانب فاطمة بنت بوشعيب، أرملة شهيد معركة سيدي معروف، حجاج المزابي، نهاية صيف 1955. شارك حجاج والحداوي في إطلاق النار على جنود سينغاليين انتقاما لضحايا درب الكبير، كما نجحا في تصفية مجموعة من بوليس الاستعمار، خاصة جان رامون بدرب كارلوطي سنة 1954، إضافة إلى تصفية مجموعة من المقدمين الخونة أبرزهم لمقدم علال في درب البلدية. قبل ساعات من مقتلهما تمت محاصرة منزل المزابي بسيدي معروف، وأصبح تحت رحمة القصف والقصف المضاد. امتد الحصار يومي 27 و28 شتنبر في حالة نادرة للعمل المسلح، لكن وعلى الرغم من قساوة المعركة رفضت زوجة حجاج تقديم أي إفادات حول المعركة خلال استنطاقها قبل أن تموت شهيدة، ونقلت الجثامين سرا إلى مقبرة سيدي عثمان.
تروي الأديبة زهرة زيراوي عن المرحلة التي اقترنت ببدايتها في نهاية فترة الاستعمار الفرنسي بالمغرب. وقالت: «كان جيران لنا هم أسرة الشهيد محمد الحداوي، استيقظنا صباحا على عرس شهيد في 19 عاما من عمره فاجأ الاستعمار الفرنسي، في شقة بحي سيدي معروف القديم، لم أر عائلته في حالة من الحزن، بل كانوا متماسكين. قمت بكتابة قصة وبعثت بها إلى مجلة «المشاهد» موقعة باسم عبد القادر زيراوي وهو أخي، نشرت القصة بالاسم المستعار وكانت موقعة سيدي معروف أول خطوة لي في مجال القصة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة