مفتشو الداخلية يفتحصون بلدية برشيد

برشيد : مصطفى عفيف

 

 

كشفت مصادر مطلعة من داخل المجلس الجماعي لبرشيد، لـ«الأخبار»، أن مفتشي وزارة الداخلية واصلوا، حتى نهاية الأسبوع الماضي، عملية الافتحاص بمقر بلدية برشيد، وطلبوا مجموعة من الملفات بمصلحة الموارد البشرية، والمتعلقة بالكفاءة المهنية بالسلم والدرجة والترقية، وهي العملية التي جاءت بعد توصل أعضاء لجنة التفتيش بشكاية من طرف أحد الموظفين الجماعيين.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن مفتشي الداخلية قاموا، بحر الأسبوع الماضي، بزيارة للحي الصناعي بالمدينة نفسها، ووقفوا على فضيحة استغلال الملك العام من طرف أحد المقاهي بمحطة البنزين، دون تأدية الواجبات المالية للبلدية، وهي الملفات التي كشفت أن قسم الجبايات يعرف تقصيرا كبيرا في عملية تحصيل المستحقات المالية المترتبة على ضريبة الأراضي العارية، وواجبات الكراء  واستغلال الملك الجماعي لفائدة الجماعة، عن المرافق التي تم كراؤها للخواص. فضلا عن أن من بين الملفات التي من المنتظر أن يتم افتحاصها، ملف مركز الاستقبال ومركب الصناعة التقليدية سابقا وفضاء مسبح “المنتزه” المغلق منذ مدة، والذي لازالت بذمة مكتريه مبالغ مالية تتجاوز 100 مليون سنتيم، والمسبح البلدي، وكذا التدقيق في الكيفية التي يتم بها إعداد دفاتر التحملات الخاصة بكراء مرافق الجماعة للخواص، وهي الدفاتر التي يتم إعدادها على المقاس، مما يضيع على خزينة الجماعة مبالغ مالية كبيرة في حال جرى كراء تلك المرافق من طرف المكتري الأول.

هذا ومن المرتقب أن تزور لجان التفتيش، التابعة لوزارة الداخلية والمجلس الجهوي للحسابات، في الأسابيع المقبلة، بعض الجماعات الترابية بإقليم برشيد، للاطلاع على مجموعة من الملفات المتعلقة بسندات الطلب والصفقات.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.