مكالمة هاتفية للرئيس تنسف دورة مجلس بلدية الداخلة

مكالمة هاتفية للرئيس تنسف دورة مجلس بلدية الداخلة

الداخلة: محمد سليماني

عرفت أشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر للمجلس البلدي لمدينة الداخلة، فوضى عارمة وصلت حد التشابك بالأيدي والصراخ وضرب الطاولات، ما بين فريقي المعارضة والأغلبية المسيرة، الأمر الذي أدى إلى نسف الجلسة بعد استحالة استمرارها في ذلك الجو المشحون.

وسرعان ما انقلبت الجلسة التي انطلقت في جو هادئ وحذر في الآن نفسه، رأسا على عقب، مباشرة بعد تولي النائب الأول لرئيس المجلس تسيير الجلسة، خلفا للرئيس الذي خرج للرد على مكالمة هاتفية مستعجلة، بحسبه، غير أن المعارضة رفضت تسيير الجلسة من قبل نائبه الأول، إذ أخذ الكلمة عضو المعارضة ماء العينين بوكرن وطلب من نائب الرئيس احترام القانون الداخلي للمجلس، وترك التسيير فورا، لأن القانون الداخلي واضح في هذه المسألة، إذ لا يمكن لأي نائب أن يترأس جلسة ما للمجلس البلدي أثناء حضور الرئيس، الأمر الذي رفضه نائب الرئيس، ليدخل الطرفان في مشادات كلامية، قبل أن يتدخل أعضاء آخرون من المعارضة لمساندة زميلهم، فيما تدخل مستشارون آخرون من الأغلبية لمؤازرة نائب الرئيس، لتتحول بعدها الجلسة العلنية إلى حلبة صراخ تتعالى فيها الهتافات والصياح وضرب الطاولات بشكل هستيري، أمام مرأى ومسمع باشا المدينة الذي حضر أطوار الجلسة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *