CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
970 250x

مكتب التكوين المهني يرفع قدرته إلى 436 ألف متدرب في موسم 2016-2015

مكتب التكوين المهني يرفع قدرته إلى 436 ألف متدرب في موسم 2016-2015

أعلن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل أنه رفع قدرته في التكوين إلى 436 ألف متدرب برسم سنة 2015-2016، عبر شبكة تضم 345 مؤسسة، أي بنمو نسبته 24 في المئة مقارنة مع سنة من قبل.
وتوضح خريطة التكوين المهني 2015-2016 التي أصدرها المكتب مؤخرا أن عرض التكوين، بما فيه الدروس الليلية، سينتقل إلى 436 ألف مقعد بيداغوجي، منها 312 ألفا و165 مقعدا في التكوين الإشهادي، في حين ارتقت خريطة التكوين التأهيلي إلى 122 ألفا و871 مقعدا بيداغوجيا، أي 29 في المئة من إجمالي جهاز التكوين.
وحسب القطاعات، يظهر توزيع حصص المتدربين بالخصوص هيمنة للقطاع الصناعي بـ31 في المئة من المتدربين، تليه قطاعات الخدمات (20 في المئة)، والنقل واللوجيستيك (19 في المئة)، والبناء والأشغال العمومية (13 في المئة)، والتكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال (9 في المئة)، والفندقة والسياحة (7 في المئة).
وبخصوص التوزيع حسب مستوى التكوين، تظهر مؤشرات المكتب أن التقنيين يأتون في مقدمة المتدربين بـ 35 في المئة، يليهم التقنيون المتخصصون (32 في المئة)، والمستوى التأهيلي (21 في المئة)، ثم مستوى التخصص (12 في المئة).
وحسب التوزيع الجغرافي، تأتي جهة الدار البيضاء الكبرى في المقدمة بـ77 ألفا و381 متدربا خلال سنة 2014-2015، تليها أساسا منطقة الشمال الغربي التي تضم جهتي الرباط – سلا – زمور-زعير والغرب الشرارادة بني حسن (59 ألفا و359 متدربا)، ومراكش تانسيفت الحوز (43 ألفا و761)، والشاوية ورديغة وتادلة أزيلال (35 ألفا و947)، وفاس بولمان (35 ألفا و173)، وطنجة-تطوان (31 ألفا و354) والجهة الشرقية (25 ألفا و719).
وانتقلت شبكة المؤسسات إلى 345، لتسجل بذلك حضورا ترابيا واسعا وتغطية متزايدة للقطاعات الاقتصادية، حسب الخريطة.
وجاءت ثمان مؤسسات جديدة، منها أربع قطاعية، لتعزيز جهاز التكوين، وذلك للاستجابة للحاجيات على مستوى الكفاءات بالنسبة للقطاعات ذات الأولوية، كمخطط التسريع الصناعي، والبناء والأشغال العمومية، ومخطط المغرب الأخضر، واستراتيجيات النقل واللوجيستيك، ورؤية 2020 ورواج.
ويتعلق الأمر بالمعهد المتخصص في الصناعة الغذائية بمراكش، ومركز التكوين المهني في مهن الخدمات بالحي الحسني بالدار البيضاء، ومركب التكوين في مهن تكنولوجيا الإعلام والاتصال وترحيل الخدمات والإلكترونيك بوجدة، ومدرسة التكوين في مهن البناء والأشغال العمومية بسطات، إلى جانب المؤسسات المتعددة القطاعات للقرب على غرار المعهد العالي للتكنولوجيا التطبيقية ولاد تايمة، ونظيريه بكل من سيدي إيفني وتافراوت، ومركز التكوين القرية بسلا.
واستقبل مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل في 2015/2016 أول فوج يضم 3000 تلميذ في الباكالوريا المهنية سيتم تكوينهم في 17 شعبة محددة بتوافق مع مهنيي مختلف القطاعات، لينخرط المكتب بذلك في الورش المجتمعي لإصلاح التربية والتكوين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة