ملف المخدرات …مواجهات جديدة بين «الشعيري» و«الرماش» و«البوزياني»

تطوان : حسن الخضراوي

 

 

 

 

قالت مصادر مطلعة إن محكمة الاستئناف بتطوان شهدت، مساء أول أمس الأربعاء، إجراء مواجهات جديدة بين «الشعيري» الذي تمت تبرئته من تهم الاتجار الدولي في المخدرات، والبارون «الرماش» الذي يقضي عقوبة سجنية إلى جانب «البوزياني» الذي ذكر اسمه في العديد من الملفات المتعلقة بالاتجار في المخدرات بالشمال ونقلها عبر القوارب السريعة «الشبح» نحو الضفة الأخرى.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن «البوزياني» أنكر علاقته بـ«الشعيري»، في حين قررت المحكمة إحضار مصرحين آخرين في الملف بالقوة، بسبب تخلفهم عن الحضور للجلسة للإدلاء بشهادتهم والاستماع إليهم، وذلك رغم توصلهم بالاستدعاء الرسمي طبقا للقوانين المنظمة للمجال.

وحسب المصادر ذاتها، فإن الجلسة المقبلة ستشكل الفيصل في قرار النيابة العامة استئناف حكم البراءة في حق المتهم «الشعيري»، الذي تم إلقاء القبض عليه بعد سنوات من مذكرات بحث صادرة في حقه، ومتابعته بتهم ثقيلة تتعلق بتكوين عصابة إجرامية ومحاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وحيازة والاتجار في المخدرات وتصديرها إلى الخارج، فضلا عن حيازة بضاعة أجنبية دون سند مشروع (الزوارق والمعدات)، وخرق المقتضيات المتعلقة بحركة وحيازة المخدرات.

وكانت النيابة العامة المختصة بتطوان، قررت استئناف حكم البراءة الصادر في حق «الشعيري»، صاحب العرس الأسطوري بالشمال، وذلك بعد تراجع «الرماش» عن أقواله السابقة ونفيه لأي علاقة مع المتهم بخصوص تهريب المخدرات بواسطة الزوارق «الشبح»، فضلا عن غياب «البوزياني» لأسباب صحية طارئة تطلبت خضوعه للعلاج بالمستشفى.

يذكر أن هيئة المحكمة قضت بسقوط الدعوى العمومية بخصوص جنحة حيازة والاتجار في المخدرات وتصديرها إلى الخارج وحيازة بضاعة أجنبية.. للتقادم، وعدم مؤاخذة المتهم «الشعيري» من أجل باقي المنسوب إليه والتصريح ببراءته، وذلك بعد جلسات ماراثونية من الاستنطاق والبحث التفصيلي والتدقيق وإجراء المواجهات بين الأطراف المعنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.