منتخبون وموظفون ومقاول أمام جنايات مراكش في ثلاثة ملفات فساد مالي

منتخبون وموظفون ومقاول أمام جنايات مراكش في ثلاثة ملفات فساد مالي
  • مراكش: عزيز باطراح

    تشهد محكمة جرائم الأموال بمراكش، شهر نونبر الجاري، محاكمة 16 منتخبا وموظفا جماعيا تمت متابعتهم من طرف الوكيل العام في ثلاث قضايا فساد مالي، إذ من المقرر أن تكون قد بدأت أولى جلسات محاكمة القيادي الاستقلالي، عبد اللطيف أبدوح، ومن معه أمام غرفة الجنايات الاستئنافية، صباح يوم اليوم (الأربعاء)، بينما سيمثل صباح غد (الخميس) عمر الجزولي، العمدة السابق لمراكش، ومن معه أمام غرفة الجنايات الابتدائية في أول جلسة محاكمة بعد انتهاء التحقيق، لتشهد الغرفة نفسها أول جلسة محاكمة للقيادي التجمعي، عبد العزيز البنين، في القضية المعروفة بشركة «سيتي وان».

    وكانت غرفة الجنايات الابتدائية بمراكش، قد أدانت عبد اللطيف أبدوح، المستشار البرلماني ورئيس بلدية المنارة سابقا بخمس سنوات سجنا نافذا، في القضية المعروفة بـ«كازينو» السعدي، وستة مستشارين جماعيين آخرين في الملف ذاته بثلاث سنوات حبسا نافذا لكل واحد منهم، فيما أدانت أحد المقاولين بسنتين حبسا نافذا في الملف نفسه. ومن المقرر أن تكون غرفة الجنايات الاستئنافية قد عقدت أولى جلسات محاكمة المتهمين سالفي الذكر، صباح اليوم (الأربعاء).

    ومن المقرر أن يمثل، صباح غد (الخميس)، عمر الجزولي، العمدة السابق لمراكش، أمام غرفة الجنايات الابتدائية رفقة نائبيه السابقين «عبد الله ولد العروسية» ومحمد نكيل، إضافة إلى موظفين جماعيين، وذلك بعد متابعتهم من طرف الوكيل العام من أجل تبديد أموال عمومية، التزوير في وثائق رسمية واستعمالها، والحصول على منافع في مؤسسة يتولون تسييرها.

    وتعود تفاصيل المتابعة إلى الشكاية التي سبق وأن تقدم بها الفرع الجهوي للهيئة الوطنية لحماية المال العام، والتي استندت إلى تقارير المجلس الجهوي للحسابات، الذي سجل على العمدة السابق استضافته وإيواءه لمجموعة من الأشخاص بفنادق فاخرة بمراكش، وأدى المجلس فواتير إطعامهم وإيوائهم دون أن يكونوا قد أدوا أي خدمات لفائدة المجلس الجماعي. ومن بين المستفيدين من تلك الاستضافات إطار بوزارة الداخلية رفقة أفراد من أسرته، كلفت المجلس الجماعي حوالي 22 مليون سنتيم، إضافة إلى استضافة مجموعة من الأشخاص من داخل المغرب وخارجه على حساب مالية المجلس الجماعي، دون أن يكونوا قد أدوا أي مهمة لفائدة المجلس.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *