منع نشاط حزبي لوزير الاتصال الخلفي باشتوكة

منع نشاط حزبي لوزير الاتصال الخلفي باشتوكة

أكادير: محمد سليماني

تفاجأ وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة لحظات قبيل صعوده إلى منصة بساحة أسرير، وسط الجماعة القروية آيت اعميرة، بإقليم اشتوكة آيت باها، بالمنع من تأطير لقاء تواصلي مع المنتمين لحزبه والمتعاطفين معه، عشية يوم أول أمس (الأحد). وقد عرفت الساحة المذكورة استنفارا أمنيا كبيرا، بعد أن حجت إليها مختلف الأجهزة الأمنية، والمسؤولون عن الإدارة الترابية بالإقليم، حيث دخلوا في مناوشات كلامية مع المنظمين، كما قامت العناصر الأمنية بتطويق الساحة من كل المداخل لمنع صعود الوزير إلى المنصة.

وحسب محمد لشكر، البرلماني عن الإقليم والمنتمي إلى حزب «المصباح»، فقد قال أمام الحاضرين إن الكتابة الإقليمية قد حصلت قبل أيام على الترخيص بإقامة هذا اللقاء التواصلي، إلا أنها لم تتوصل بقرار المنع. كما اعتبر أن هذا المنع غير مبرر ولا تعرف أسبابه ودوافعه. وقد حاول بعض قياديي العدالة والتنمية التدخل قصد السماح لهم بإقامة هذا اللقاء، إلا أنهم جوبهوا بقرار صارم للمنع، الأمر الذي دفعهم إلى تحويل النشاط إلى دار الشباب، بالرغم من أنهم كانوا يعولون على الساحة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *