GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

منفذ عملية الاعتداء المسلح على دركي عين عودة «مختل عقليا» والسلطات تقرر إيداعه مستشفى الرازي بسلا

منفذ عملية الاعتداء المسلح على دركي عين عودة «مختل عقليا» والسلطات تقرر إيداعه مستشفى الرازي بسلا

تواصل مصالح المركز القضائي بسرية الدرك الملكي بعين عودة بتنسيق مع القيادة الجهوية بالرباط، تحرياتها في قضية اعتداء شخص ملتح صباح أول أمس الثلاثاء، على دركي كان مكلفا رفقة زميله بالمداومة عند سد قضائي بمدخل المدينة. ما اضطر هذا الأخير لإطلاق عيارات نارية على المتهم الذي كان في حالة هستيرية استدعت مساندة المواطنين لتوقيفه والحد من خطورته.

وأسرت مصادر خاصة لـ «الأخبار» أن التحريات الأولية التي باشرتها عناصر المركز القضائي بعين عودة منذ زوال أول أمس الثلاثاء، كشفت أن المتهم «مختل عقليا» بناء على تقرير طبي أدلى به أطباء متخصصون عهد إليهم تقديم الإسعافات الضرورية للمتهم الذي أصيب على مستوى رجله اليسرى، حيث خضع لعملية جراحية عاجلة بالمستشفى الإقليمي سيدي لحسن بتمارة في انتظار إحالته على مستشفى الرازي بمدينة سلا.

وأكدت المصادر ذاتها، أن عناصر الدرك الملكي المكلفة بالتحقيق تجد صعوبة بالغة في تحديد هوية المتهم، خاصة أنها لم تعثر صحبته على وثائق التعريف، قبل أن تكتشف أنه يتحدر من «دوار الحاجة» بحي التقدم وسط العاصمة الرباط، في انتظار الكشف عن كل الملابسات المرتبطة بظروف انتقاله لمدينة عين عودة التي ظل يتسكع بين شوارعها ويعيش على بقايا قماماتها المتناثرة بين الأزقة، في الوقت الذي أكد مواطنون تطوعوا للإدلاء بشهاداتهم لرجال الدرك، أنه كان يقطن داخل «براكة» قصديرية يتردد عليها ليلا للمبيت فيها دون أن تطاله عيون الدرك.

وأضافت مصادر «الأخبار» أن مصالح أمنية خاصة تنتمي لولاية أمن الرباط دخلت على الخط مباشرة بعد تحديد مقر إقامة عائلة المتهم بحي التقدم وسط العاصمة، حيث أخضعت أفراد أسرته ومحيطه العائلي للتحقيق للتأكد من فرضية «اختلاله العقلي»، في انتظار تسليم خلاصة التحريات لعناصر المركز القضائي بعين عودة التي تكلفت بالتحقيق في النازلة بأمر من النيابة العامة المختصة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة