أخبار الفنانينحياة المشاهير

منى فاروق تحرج خالد يوسف بتفاصيل «الفيديو الإباحي»

في أول خروج إعلامي لها أدلت الفنانةُ المصريةُ منى فاروق، المتهمة مع زميلتها شيما الحاج في القضية المعروفة إعلاميًا بـ «فضيحة الفيديوهات الإباحية»، بأول تصريح لها.
وحكت منى في تصريحها المصور تفاصيل ما وقع لها، مشيرةً إلى أنها تعرفت على المخرج خالد يوسف عن طريق والدها، حيث كانا أصدقاء لسنوات، بينما كانت هي في سن صغيرة في ذلك الوقت، فوقعت في حُبه وتزوجته في السر بعلم عائلتها، وأضافت: «والدي لم يكن موافقًا على الزواج في البداية، ولكنه وافق بعد ذلك، وفي يوم تصوير الفيديو الأمور كانت عادية، حدثت مشادة بيني وبين شيما الحاج، فبدأ خالد يوسف في تهدئتنا، ثم فجأةً أصبحنا غائبتين عن الوعي بسبب شرب الخمر لأنني لم أكن متعودة على الشرب والفيديو تم تصويره وأنا لم أكن في وعيي، وتم التصوير أثناء فترة الزواج، وخالد يوسف هو من قام بالتصوير ولم أكن أعلم أنه سينتشر».
وكشفت منى أن خالد قال لها إن الفيديو كان بحوزته وتمّت سرقة هاتفه الخاص، ولم تعلم مدى صدق حديثه.
وواصلت: «انتقلت من مكان إقامتي بسبب تلقي أهلي تهديداتٍ وتحطيم سيارتي، أمي قاطعتني ودخلت المستشفى، وأخي تم رفضه من عمله بسببي، حياتهما تم تدميرها بسببي».
وتابعت منى كلامها أنها ذهبت بنفسها للنيابة لكي تُدلي بأقوالها بعد انتشار الفيديو بشكل كبير.
وختمت كلامها بالقول: «كم تمنيت أن أصاب بمرض وألا أتعرض لهذه الفضيحة، خسرت كل شيء عملي وأهلي، ولم يتبق لي سوى علاقتي بالله، من الممكن أن أموت، وقد يكون هذا آخر حديث لي، أرجوكم التمسوا الأعذار لبعض الناس..».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق