الرئيسيةرياضة

من يكذب علينا؟ حجي أم حمد الله؟

إذا كانت جماهير كرة القدم في العالم تناقش المردود الفني والنتائج المنتظرة من منتخباتها في كل فترة من فترات التوقف الدولي، فإن الجماهير في المغرب وحتى الصحافة ما تزال منشغلة بحكاية حمد الله والجامعة، فكل طرف يدلي بدلوه، وكل جهة تدافع عن نفسها٠

فبعد الندوة الصحفية للناخب الوطني وحيد خليلوزيتش مساء الأربعاء قبيل المباراة الودية أمام المنتخب الليبي، وتصريحه بأن حمد الله رفض دعوة اللعب للأسود، خرج مهاجم النصر السعودي عبر خاصية ” الستوري” بموقع التواصل الاجتماعي أنستغرام ليؤكد أنه لم يتلق أي دعوة سواء من المدرب خليليلوزيتش أو من الجامعة٠
بعد ذلك بساعات قليلة وصباح اليوم علق مصطفى حجي المدرب المساعد للبوسني وحيد خليلوزيتش على ما أثير حول غياب حمد الله عن معسكر الفريق الوطني لشهر أكتوبر الجاري، إذ قال إن حمد الله هو من فضل البقاء رفقة ناديه لمجموعة من الاعتبارات، رغم التوضيح الذي قدم له، بهدف إقناعه بالعودة من جديد إلى عرين الأسود٠

حجي أوضح، في حديث صحفي، أن الجامعة راسلت نادي النصر السعودي بالفعل، من أجل الترخيص للمهاجم حمد الله بالمشاركة في معسكر المنتخب الوطني، وأنه حاول التواصل بنفسه مع اللاعب، إلا أن هاتف حمد الله ظل خارج الخدمة٠

مساعد الناخب الوطني شدد على أن المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش، أصر على مكالمة حمد الله، لأجل التأكد من حضوره إلى معسكر الأسود وأن هاتف حمد الله ظل خارج التغطية، مما حال دون إدراج اسمه في اللائحة النهائية٠

حجي أضاف أنه تواصل مع حمد الله أكثر من مرة، وفي مرات عدة ولم يكن هاتفه يجيب، مشيرا أنه وفي الفترة الأخيرة وتلبية لطلب خليلوزيتش، اتصل باللاعب هاتفيا مجددا، وتحدثا مطولا في عديد من المرات وأخبره أن الناخب مهتم به، وذكر حجي أنه نقل له أن وحيد يراه من بين اللاعبين الذين يمكن الاعتماد عليهم مستقبلا، بشرط أن يتطور، وأن يستعيد مستواه التهديفي الذي ظهر به الموسم الماضي٠

مساعد قائد سفينة الأسود وفي تصريحاته أضاف أن اللاعب أخبره أنه ليس جاهزا لتلبية أي دعوة، بسبب بعض المشاكل التي يمر منها حاليا، ملتمسا إعفاءه، وموذواصلته مساندة المنتخب المغربي، ومتمنيا حظا سعيدا وموفقا للأسود في بقية المشوار٠

بعد كل هذا، يجد المتتبع للرياضة المغربية نفسه تائها بين تصريحات خليلوزيتش ومساعده مصطفى حجي من جهة، ومنشورات عبد الرزاق حمد الله من جهة أخرى٠٠ ليستمر السؤال الذي لم يجد جوابا بعد وهو: من يكذب علينا؟ مساعد مدرب المنتخب الوطني مصطفى حجي؟ أم اللاعب عبد الرزاق حمد الله؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق