مهاجرون مغاربة.. الملك في صحة جيدة -صور

 الأخبار 

 

 

 

استأنف العاهل المغربي الملك محمد السادس حياته بشكل طبيعي بعد خضوعه لعملية جراحية ناجحة على مستوى القلب، حيث يظهر أنه تجاوز مرحلة النقاهة الطبية من خلال صور التقطها له مهاجرون مغاربة بفرنسا في عدد من فضاءات ومحلات العاصمة باريس.

مصطفى بادي، شاب مغربي مقيم بعاصمة الأنوار، أحد الذين وُفّقوا في التقاط صورة مع الملك، قرب أحد المحلات التجارية، حيث بدا الملك في حالة صحية جيدة مرتديا معطفا ذا لون أصفر مائل إلى البياض.

ويروي مصطفى قائلا “شاهدت الملك في سيارته في حدود الـ6.30 مساء بشارع “Rue Marbeuf”، رفقة مستشاره فؤاد علي الهمة، فاقتربت منه وهنّأته على سلامته من العملية الجراحية، وسألته عن صحّته الآن فأجابني: الحمد لله، شكرا”.

كما حكت صوفيا كتان، وهي مغربية من مدينة الدار البيضاء تعيش في فرنسا، ظروف وحيثيات التقاطها صورة مع الملك محمد السادس في شارع شانزيليزيه، أحد أفخم الشوارع السياحية والتجارية وسط عاصمة الأنوار.

وقالت صوفيا إن والدتها، التي تظهر في الصورة في الجانب الأيسر للعاهل المغربي، جاءت عندها لقضاء عطلة خاصة، فكانت المفاجأة إذ حظيت بفرصة التقاط صورة مع الملك.

وأضافت صوفيا: “كانت والدتي تحلم دوما بمشاهدة الملك عن قرب، بينما أنا سبق لي أن حظيت بشرف ذلك في مرة سابقة”، موردة أنها سألت الملك عن إمكانية التقاط صورة تذكارية إلى جانبه وهي تحمل طفليها الصغيرين، فأجابها بالموافقة، وسألها عن ولديها الصغيرين.

وكان الملك محمد السادس قد خضع، في 26 فبراير الماضي، لعملية طبية بعد شعوره باضطراب في إيقاع نبض القلب، تكللت بالنجاح، وفق بلاغ أفاد حينها بأنه “بعد فترة راحة، أوصى بها الأطباء المعالجون، سيباشر  جلالة الملك، مهامه الاعتيادية، دون أي مانع”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.