GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

مواطنون بوجدة يحاصرون منقبة فيكتشفون أنها جانح مسلح بسيف

مواطنون بوجدة يحاصرون منقبة فيكتشفون أنها جانح مسلح بسيف
  • وجدة: ادريس العولة

    علم «فلاش بريس» أن سكانا بحي «المساكين» بوجدة حاصروا شخصا كان يلبس النقاب بعدما ارتابوا في سلوكه، معتقدين أن الأمر يتعلق بأحد الإرهابيين، لكنه تخلص من نقابه واستل سيفا من تحت ملابسه وأشهره في وجوه محاصريه، لإرغامهم على التراجع حتى يتمكن من الفرار.

    وقد حلت مختلف المصالح الأمنية بالحي ذاته، خاصة أن المعلومات الواردة عليها تشير إلى أن المبلغ عنه كان يرتدي النقاب، وأنه هدد المواطنين بواسطة سيف أثناء محاصرته، وبعد التحريات توصلت العناصر الأمنية إلى هوية الهارب بناء على المعلومات التي أدلى بها بعض السكان ممن يعرفونه، وكذا معرفة الأسباب التي دفعته إلى ارتداء النقاب.

    إذ أن الفار جانح كان طعن شابا في عقده الثالث بالسلاح الأبيض مساء يوم السبت الأخير، بالقرب من الغابة المجاورة للحي مسببا له جروحا بليغة في العين، كما أصاب فتاة كانت مع الضحية في وجهها. وربطت مصادر «الجريدة» أسباب هذا الاعتداء إلى خلاف قديم بين الضحية والجاني الذي قرر تصفية حسابه والانتقام من غريمه مباشرة بعد مغادرته للسجن المحلي بوجدة، جراء استفادته من العفو بمناسبة الذكرى الأربعين  للمسيرة الخضراء.

    وبعد تنفيذ جريمته فر المتهم نحو مسكن شقيقته بالحي السالف ذكره، خوفا من الانتقام منه من قبل غريمه، ولحظة مغادرة منزل شقيقته فكر المتهم في الاستعانة بالنقاب لتجنب انكشاف أمره، وعكس توقعاته توجس منه بعض السكان فحاصروه إلا أنه فر بعد إشهار سيفه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة