TM_Top-banner_970x250

موعد عمل

موعد عمل

انتظرتها في محطة القطار.. مكان الموعد لم يكن موفقا؛ فهذه الأماكن أصبحت مرعبة بالنظر إلى ما يحصل في العالم.. تجعلك مركزا في تفاصيل الوجوه أكثر، تنظر إليها بريبة، هل هؤلاء الناس أشرار ويضمرون شيئا ما؟ أم هم مجرد بشر عادي وليسوا بوحوش قاتلة؟

جاءت إلي، توقعتها أصغر سنا وأقصر قامة. لم تكن كذلك، تفاجئني أحيانا تخميناتي، فأتذكر أنني أرهقت عقلي في التفكير دون جدوى. كانت شابة راقية، أنيقة وجدية. تلك الجدية التي تشعرك بالانزعاج، خصوصا إذا كانت في غير محلها. أحيانا، يلجأ الإنسان، ليضفي على نفسه لمسة من الصرامة، إلى لزوم هيبة ربما.

قالت إنها تفضّل أن تسمع أكثر مما تتكلم، فقلتُ إنني عكسها وإنني أغبطها على هذه الميزة. وطبعا، حسمت مقابلة الكلام لصالحي بأن سجلت أهدافي الكلامية في أذنيها، واكتفت هي بالتعليق على المباراة قائلة بأنني أتكلم بقلبي. ابتسمت لأني أعلم ذلك؛ فقلبي يخفق، وعقلي يخفق، ولساني أيضا يخفق. ودائما ألام على هذا؛ لكنني لا أستطيع أن أقتل الأشياء الخافقة فيّ.

الإنسان الذي يتعامل بعواطفه يتألم أكثر، يربح أقل؛ لكنه يعيش بضمير مرتاح. ليس عيبا أن تكون طيبا، وعفويا، وصادقا… العيب أن تتصنع ذلك.. عندما تكون نظرتك بعيدة وخيالك واسعا تكون أكثر حرية داخل مجال فكري شاسع، إذ لا ينبغي أن ننظر إلى الأشياء التي بين أقدامنا حتى لا نتعثر؛ فحين تبقي مسافة كبيرة بينك وبين ما تتطلع إليه تعمل مرتاحا أكثر، ولن تصطدم بحواجزك الحقيقية والوهمية.

والمستقبل يحتاج إلى التهور فكريا، واللحظة تنتظر ما قد يقع وما لن يقع. وإذا كان صاحب التكوين العلمي واقعيا، إلى درجة لا يؤمن فيها إلا بالحقائق الموجودة؛ فإن الفنان يستطيع رسم الحقيقة بشكل أجمل مما هي عليه..

افترقنا بعد أن فشلنا مبدئيا في الاتفاق. وبالرغم من احتمالية نجاح العمل بيننا؛ فإن هناك شيئا يقف بين قدرتي على الإبداع واستطاعتها التنفيذ. هناك شك متبادل في القدرات، تراني معطوبة وأراها مشلولة.. سيكون عملنا في حاجة إلى مستشفى وكلتينا لا تحب المرض..

ودعتها بابتسامة ارتياح، انزاحت من على قلبي غشاوة القلق، وانشرح صدري فوجدتُ نفسي متوجهة نحو مقهى. أحتاج إلى قهوة تنسيني طعم التي تجرعتها منذ قليل؛ ففناجين قهوة مواعيد العمل أغلبها يكون مرّا وباردا، ويسبب حرقة في المعدة..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة