ميسي وزعماء دول متهمون بتهريب الأموال

ميسي وزعماء دول متهمون بتهريب الأموال

كشف تحقيق صحفي ضخم نُشر أول أمس الأحد تورط عدد من الرياضيين في تهريب الأموال ومن بينهم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.
وحسب التحقيق الذي أجراه عدد من الصحافيين في بقاع العالم حول تورط سياسيين ومفكرين ورجال أعمال وزعماء دول ورياضيين وغيرهم من الأشخاص في تهريب الأمول، كشفت وثائق مسربة أن 4 من الأعضاء الـ16 في الهيئة التنفيذية للفيفا استخدموا شركات أوفشور أسسها مكتب موساك فونسيكا.
ووردت في هذه الوثائق أيضا حسب موقع «هافينغتون بوست» أسماء حوالي 20 لاعب كرة قدم من الصف الأول، بينهم خصوصاً لاعبون في فرق برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد، وفي مقدمة هؤلاء ليونيل ميسي.
وبحسب «الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين» فإن النجم الأرجنيتي الحائز مرات عديدة على «كرة الفيفا الذهبية» هو شريك مع والده في ملكية شركة مقرّها بنما. وورد اسم النجم ووالده للمرة الأولى في وثائق مكتب المحاماة في 13 يونيو 2013، أي غداة توجيه الاتهام إليهما بالتهرب الضريبي في إسبانيا.
التحقيق الذي هز العالم شاركت فيه أكثر من 100 صحيفة حول العالم استنادا إلى 11,5 مليون وثيقة مسربة تخص أيضا  140 زعيماً سياسيا حول العالم، بينهم 12 رئيس حكومة حالياً أو سابقاً، هربوا أموالاً من بلدانهم إلى ملاذات ضريبية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *