ناشط «فايسبوكي» بالخميسات يتعرض لاعتداء خطير

ناشط «فايسبوكي» بالخميسات يتعرض لاعتداء خطير

«المتمرد» دخل في غيبوبة بعدما هاجمه مجهولان ليلا بأسلحة بيضاء

  • الخميسات المهدي لمرابط

تعرض الناشط «الفايسبوكي»، المعروف في العالم الأزرق بـ«المتمرد»، ليلة الاثنين الماضي، لاعتداء خطير كاد يودي بحياته عندما باغته مجهولان مدججان بأسلحة بيضاء حوالي الحادية عشرة ليلا بأحد أزقة تجزئة «المنى» وعرضاه للضرب والجرح في الرأس ما أفقده قواه ليسقط مغشى عليه، قبل أن يتم نقله صوب مستعجلات المركز الاستشفائي الإقليمي لتلقي العلاجات الضرورية إثر إصابته بجرح غائر في الرأس قبل مغادرته المستشفى وهو في وضع صحي ونفسي حرج.
وفي حديث له إلى «الأخبار»، صرح الضحية «المتمرد» أنه ليلة الحادث كان عائدا إلى منزل والديه، قبل أن يباغته مجهولان من الخلف بالاعتداء عليه عبر توجيه طعنات مباشرة إلى الرأس من أسلحة بيضاء كان المعتديان يتحوزانها لحظة الهجوم عليه، حيث سقط أرضا بعدما خارت قواه ودخل في غيبوبة لم تشفع في وقف تعريضه للرفس والركل وهو ممدد على الأرض، ما استدعى نقله على عجل نحو المستشفى الإقليمي.
وأضاف الناشط «الفايسبوكي» ذاته، الذي يتناول قضايا وشؤون الإقليم وينتقد منتخبيه ومسؤوليه في قالب ساخر، يعتمد أساسا على تقنية «الفوتوشوب» المصحوبة بتعليقات قوية، (أضاف) أنه لم يتمكن من التعرف على المعتديين بسبب عنصر المباغتة وظلمة المكان حينها. علما أنه صرح لعناصر الشرطة القضائية أثناء الاستماع إليه، بأن المعتديين خاطباه قبل مغادرتهما مكان الاعتداء بـ«وسير كتب دابا فالفايسبوك»، ما يرجح، بحسبه، فرضية ارتباط الاعتداء الذي طاله بتصفية حسابات على خلفية ما يتناوله على حائطه «الفايسبوكي».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *