GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

نبيل كنعان وليلى العلوي.. جمعهما فن الصورة وفرقهما الإرهاب بواغادوغو

نبيل كنعان وليلى العلوي.. جمعهما فن الصورة وفرقهما الإرهاب بواغادوغو

ولدت ليلى العلوي في العاشر من يوليوز سنة 1982، في فرنسا، من أب مغربي يدعى عبد العزيز العلوي وأم فرنسية تسمى كريستين. كانت الطفلة ليلى موهوبة منذ نعومة أظافرها، مبدعة في كل الأمور التي تقتحمها، وكانت مهووسة بالتلفزيون والصورة وتصر على محاكاة النجوم.
اجتازت المرحلة الابتدائية بتقدير جيد، وتابعت دراستها في ثانوية «فكتور هيغو» بالعاصمة الفرنسية. هناك اختارت ليلى تعلم فن التصوير بموازاة مع تعليمها التقني، وحين حصلت على شهادة الباكلوريا التحقت بجامعة في مدينة نيويورك حيث حصلت على الإجازة في علوم الفوتوغرافيا، سعيا منها إلى صقل موهبتها واكتشاف الجوانب التقنية في هواية قررت تحويلها إلى مهنة.
بعد ذلك سافرت ليلى العلوي إلى مختلف دول أوربا وأمريكا، قبل أن تستقر في المغرب ابتداء من سنة 2008، حيث انكبت على إنجاز سلسلتها المشهورة التي كانت موضوعا لعدد من معارضها «لمغاربة»، المستوحاة من الأمريكيين روبرت فرانك وريتشارد افيدون، من دون تصنع لتبيان الوجه الحقيقي للمغرب. فضلا عن تلقيها عرضا للاشتغال مصورة ضمن منظمة العفو الدولية، بعد أن تعرفت على صديقها اللبناني الأصول نبيل كنعان، الذي سيتقدم لخطبتها ويدعوها للاستقرار في بيروت حيث أصبح مثلثها المحبوب «مراكش، بيروت وباريس».
بفضل كنعان، الذي تعرفت عليه في جنيف حين كان مقيما هناك، وتوطدت علاقتهما بعد أن كان سببا مباشرا وراء اشتغالها ضمن بعثة منظمة العفو الدولية، لعلاقة الصداقة التي تربطه بأحد قيادتها، وجدت ليلى في مهمتها الإنسانية مجالا للاشتغال، خاصة وأن المهنة تعرف تقاطعا للحقوقي والإنساني.
في بيروت أقنع نبيل ليلى بفتح رواق لأعمالها الفنية في أحد المصانع المتخلى عنها، فأعادت للبناء حياته المفتقدة، وأصبح مجالا للإبداع الفني، حتى غدت من الوجوه الحاضرة في المشهد الثقافي اللبناني، بل وأصبحت أكثر شهرة في لبنان منها في المغرب.
في بداية شهر يناير سنة 2016 حطت ليلى الرحال في واغادوغو، عاصمة بوركينافاصو، في مهمة حقوقية، باعتبارها موفدة من منظمة العفو الدولية، حيث عهدت إليها مهمة تصوير نساء بوركينابيات من ضحايا العنف الذكوري.
في منتصف ذاك الشهر، وتحديدا صباح يوم جمعة، كانت ليلى تجلس في مقهى «كابوتشينو»، رفقة سائقها.. طلبت طبق سلطة وراحت تأكله وعينها على حاسوبها، قبل أن يقوم متطرفون بهجوم إرهابي على المطعم أصيبت خلاله ليلى بجروح خطيرة إثر طلقات نارية، وتحولت «كابوتشينو» إلى دمار، وانتشلت الجثث من وسط النار والدخان، فيما تطوع أحد المواطنين لنقل ليلى على متن دراجته النارية إلى مستشفى العاصمة، وهي مصابة بطلقات في يدها وساقها والدماء ترسم الطريق بين المقهى والمستشفى الذي قضت فيه يومين قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة، علما أن شقيقها كان حل بالعاصمة لمتابعة آخر تطورات وضعها الصحي قبل أن يقف على فداحة المصاب.
تقرر دفن جثمان ليلى العلوي في جوف مقبرة الإمام السهيلي التابعة لنفوذ جماعة المشور- القصبة بمدينة مراكش، غير بعيد عن باب الرب، وقبل مغادرة الجثمان بيت والديها، دار سجال بين الحاضرين حول ما إذا كان يصح إطلاق زغرودة عند تشييعها أملا؟ على اعتبار أنها في منزلة بين منزلتي المتزوجة والمخطوبة، قبل أن تتطوع سيدة وتطلق زغرودة وسط استغراب الحاضرين، أما نبيل كنعان فأصيب بنوبة دوار وكاد يغمى عليه في المقبرة أثناء عملية الدفن، التي حضرها عدد كبير من المشيعين، على رأسهم والي مراكش وقنصل فرنسا.
لكن المثير في قضية ليلى، أنها كرمت في بيروت وأهملت في المغرب، حيث قام مهرجان التصوير الفوتوغرافي بمنطقة البحر المتوسط بالعاصمة اللبنانية بيروت، بتكريم المصورة الفوتوغرافية المغربية الراحلة ضحية الإرهاب. وقال وزير الثقافة اللبناني ريمون عريجي، في كلمة بعد الوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على روحها، إن استحضار ليلى العلوي في نفس الأسبوع الذي رحلت فيه، هو عربون وفاء لها، باعتبارها «من عائلة مهرجان بيروت وكذا لاختيارها العيش فيها لفترات».

نبذة عن الكاتب

كاتب وصحفي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة