محاكمات

هذا ما قضت به المحكمة في حق شرطي تلقى أموالا من شباب وعدهم بالتشغيل

الأخبار

 

 

 

أدانت المحكمة الابتدائية، بمدينة قلعة السراغنة، أول أمس الخميس، رجل أمن بالمدينة ذاتها، بخمس سنوات سجنا نافذا، بعد تورطه في النصب على ثمانية شبان، تسلم منهم مبالغ مالية مقابل التوسط لهم من أجل تشغيلهم في سلك الشرطة.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى سنة 2014، عندما وعد الشرطي المسمى “أ.م”، مجموعة من شباب المدينة بالتدخل لهم لدى المصالح المركزية لمديرية الأمن الوطني من أجل التحاقهم بسلك الشرطة مقابل مبالغ مالية حددها في خمسين ألف درهم لكل شاب.

وبحسب مصادر عليمة، فإن ثمانية شبان من حاملي الشهادات العاطلين عن العمل، ضمنهم ثلاث فتيات، سلموا رجل الشرطة برتبة مقدم رئيس، المبلغ المتفق عليه، وظلوا يمنون النفس بالالتحاق بسلك الشرطة وطرد شبح البطالة، قبل أن يكتشفوا أنهم كانوا ضحية نصب من طرف الشرطي المذكور.

وقد طالب الشبان الثمانية الشرطي بإرجاع المبالغ المالية التي تسلمها منهم، والمقدرة بـ40 مليون سنتيم، غير أنه ظل يماطلهم ويطالبهم بمنحه مهلة، قبل أن يتقدموا بشكاية أمام النيابة العامة والمديرية العامة للأمن الوطني.

إلى ذلك، فقد فتحت المديرية العامة للأمن تحقيقا داخليا مع الشرطي المذكور، قبل أن تقرر التشطيب عليه من سلك الشرطة، ليتم إيقافه وتقديمه للمحاكمة من أجل تهمة النصب والاحتيال والرشوة.

وإلى ذلك، فقد تمت إدانة الشرطي المذكور من طرف المحكمة الابتدائية، بعد متابعته في حالة اعتقال، يوم أول أمس الخميس، بخمس سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم، وإرجاء المبالغ المالية التي تسلمها من الشبان الثمانية والبالغ مجموعها أربعون مليون سنتيم، مع تعويض مالي قدره عشرة آلاف درهم لفائدة كل واحد من الضحايا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق