الملف القانوني

هذا ما قضت به المحكمة في حق متهمة قتلت مولودها ودفنته

الأخبار 

قضت الهيئة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، بداية الأسبوع الجاري، بإدانة متهمة  من مواليد 1999 بخمس سنوات سجنا، بعد متابعتها بتهمة قتل مولودها عمدا ودفنه داخل إسطبل ببلدة مقام الطلبة ضواحي مدينة تيفلت.

وانطلقت فصول الواقعة التي تفجرت في منتصف شهر ماي من السنة الماضية، من علاقة عشق جمعت المتهمة، التي بلغت سن الرشد داخل السجن، مع ابن الجيران الذي يتابع هو الآخر في هذه النازلة بملف منفصل عنها بتهمة التغرير بقاصر واختطافها، قبل أن تتحول هذه العلاقة إلى جلسات جنسية متكررة نتج عنها حمل وولادة.

وتفيد معطيات القضية، حسب مصادر الموقع، بأن المتهمة تعرفت على عشيقها الذي يكبرها بأربع سنوات بحكم الجوار بأحد الدواوير التابعة للجماعة القروية مقام الطلبة بتيفلت، حيث قام بخطبتها من والديها، ما سمح له بإمكانية التردد عليها ومجالستها أمام العلن، قبل أن تتحول هذه العلاقة إلى جلسات حميمية ساخنة لممارسة الجنس في غفلة من أسرة المتهمة وبمواقع مختلفة، حسب تصريحات المتهمة نفسها.

هذا وأكدت المتهمة، أثناء التحقيقات التمهيدية والتفصيلية لدى قاضية التحقيق، أنها مارست الجنس مع خطيبها سطحيا لمدة سنة كاملة، قبل أن يفتض بكارتها ويمارس عليها الجنس بشكل طبيعي، لتكتشف بعد أسابيع حملها منه، وأكدت أنها أخفت حملها عن الجميع، بمن في ذلك والداها وخطيبها، حيث بقيت على هذه الحال، إلى أن حلت ساعة المخاض لتتجه صوب إسطبل بالدوار بجماعة مقام الطلبة، حيث وضعت مولودها الذي خرج للوجود ميتا.

وكشفت المتهمة، التي أعادت سيناريو جريمة القتل بكل تفاصيله أمام الهيئة القضائية الاثنين الماضي، أنها حاولت مساعدة الجنين على الخروج، حيث قامت بجره من رجليه لتكتشف أنه ولد ميتا متأثرا بظروف الولادة الصعبة، مضيفة أنه كان يحمل جرحا في عنقه، وقالت إنها قامت بدفنه وسط التراب دون أن تحفر له بالعمق اللازم لعملية دفن جثة الرضيع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق