الرئيسيةرياضة

هكذا نجا الكعبي من فيروس «كورونا» في الصين

تم نقله رفقة لاعبي الفريق إلى جزيرة «أوكيناوا» ورفض الرحيل إلى حين حصوله على مليار و500 مليون

كشف مصدر مقرب من أيوب الكعبي، لاعب فريق هيبي شينا الصيني لكرة القدم، أن الأخير عاش فترة صعبة خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بسبب حالة الطوارئ التي تشهدها الصين عقب تفشي فيروس «كورونا».
وأكد المصدر ذاته أن الكعبي وعدد من النجوم المحترفين بالنادي طلبوا من إدارة الفريق السماح لهم بالعودة إلى بلدانهم بسبب خوفهم من إصابتهم بالفيروس، إلا أن إدارة الفريق طالبتهم بالبقاء، مؤكدة أنه سيتم إيجاد حل للمشكل، وهو الأمر الذي نجحت فيه إدارة الفريق التي انتقلت إلى جزيرة «أوكيناوا»، خارج الصين مبتعدة عن المناطق التي شهدت إصابات بحالات من الفيروس.
واختار الفريق الصيني الذهاب إلى جزيرة «أوكيناوا» والدخول في معسكر إعدادي قبل بداية منافسة البطولة المحلية، ويدرس الفريق خوض مبارياته على أرضية الجزيرة بسبب الفيروس الذي تفشى في مدينة «هيبي» وبعض المدن القريبة منها، في حين أن النسبة الأكبر من الإصابات بالفيروس تشهدها مدينة «ووهان».
وعاش المغربي أيوب الكعبي وضعية صعبة في الصين، فبعد انتهاء فترة إعارته للوداد، عاد اللاعب لفريق هيبي فورتين، وفشل في الانضمام إلى فريق الاتحاد السعودي، علما أن الكعبي يطالب إدارة ناديه بمبلغ مليار و500 مليون سنتيم من أجل الرحيل عن الفريق، وهو الأمر الذي رفضه الفريق الصيني الذي يصر على تخلي الكعبي عن مستحقاته مقابل الرحيل، وهو ما رفضه اللاعب السابق في صفوف النهضة البركانية. وتألق الكعبي مع الوداد ويحتل المركز الرابع في ترتيب هدافي مسابقة دوري أبطال إفريقيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق