هل هدّأت «تطمينات» كيري من روع وزراء خارجية الخليج باجتماع الدوحة؟

هل هدّأت «تطمينات» كيري من روع وزراء خارجية الخليج باجتماع الدوحة؟

أعلن خالد العطية وزير الخارجية القطري في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده مع نظيره الأمريكي جون كيري أن «تجاوبا خليجيا» حصل مع التطمينات التي قدمها الوزير الأمريكي لوزراء خارجية دول التعاون الذين التقاهم في الدوحة.

ما هي التطمينات التي قدمها الوزير كيري وحظيت بارتياح الوزراء الخليجيين، وبددت مخاوفهم تجاه الاتفاق النووي الإيراني الأمريكي؟

يمكن تلخيص هذه التطمينات من خلال قراءة تفاصيل أقوال الوزير كيري في مؤتمره الصحافي المذكور، وبعض التسريبات الأخرى في الصحف الخليجية، والقطرية منها خصوصا، في النقاط التالية:

أولا: تعهد الوزير كيري بتقديم دولته الحماية الكاملة من أي تهديدات إيرانية محتملة في المستقبل تهدد أمن الدول الخليجية واستقرارها.
ثانيا: إبلاغ الوزراء الخليجيين بنجاح الولايات المتحدة في تطوير نظام صاروخي قادر على ضرب المفاعل النووي الإيراني «آراك» المبني وسط جبل محسن قرب مدينة «قم»، وتدميره بالكامل.
ثالثا: العودة لفرض العقوبات الاقتصادية على إيران في حالة ارتكابها أي مخالفة حتى لو كانت صغيرة للاتفاق النووي.
رابعا: تسريع بيع وتسليم بعض الأسلحة الأمريكية المتقدمة التي جرى الاتفاق عليها، واستغرق هذا التسليم وقتا طويلا.
اللافت أن اجتماعا ثلاثيا جرى عقده على انفراد بين وزراء خارجية أمريكا وروسيا والمملكة العربية السعودية، لمناقشة الملفات السورية واليمنية والإيرانية، لم يدع إليه وزراء خارجية مجلس التعاون، كما غاب عنه أيضا وزير خارجية دولة قطر، الدولة المضيفة، والأكثر انخراطا في الملف السوري ماليا وعسكريا منذ بداية الأزمة.
وهذا الاستبعاد ينطوي على الكثير من الأبعاد والدلالات لا تحتاج إلى شرح أو تأويل.

نعود إلى هذه التطمينات ونرى أن النقطة الأبرز فيها هي تلك المتعلقة بالتسريع ببيع صفقات أسلحة جديدة ومتطورة لدول الخليج العربي، وهذا يعني ضخ عشرات المليارات من الدولارات في ميزانيات الشركات الأمريكية المنتجة للأسلحة لإنقاذها من حالة الكساد الذي تعيشه حاليا، وفي وقت تنخفض فيه أسعار النفط إلى ما دون النصف، وتتفاقم فيه العجوزات في الموازنات الخليجية، وتصل إلى أرقام فلكية انعكست سلبا على تقليص المنح الدراسية والإنفاق العام، وخلق فرص عمل جدية للشباب العاطل عن العمل.

فإذا كان الوزير كيري تعهد بتوفير الحماية للدول الخليجية من أي هجوم إيراني، وأكد وزير الخارجية القطري «أن الاتفاق النووي مع إيران كان أفضل المتوفر»، وأن وزراء خارجية دول مجلس التعاون مرتاحون للتطمينات الأمريكية، فلماذا الاندفاع نحو إنفاق عشرات المليارات من الدولارات على شراء صفقات أسلحة جديدة؟
ولماذا هذا الرعب من إيران التي جنحت للسلم ووقعت الاتفاق النووي، وجمدت طموحاتها النووية لعشر سنوات على الأقل، وقال وزير خارجيتها محمد جواد ظريف في رسالة موجهة إليهم «إن اتفاق فيينا لا يشكل أي ضرر لجيراننا، بل إنه مكسب لإنهاء حالة توتر دامت 12 عاما، وحان الوقت لحوار إقليمي في منطقتنا حول جميع القضايا، ابتداء من اليمن ثم الانتقال إلى الملف السوري»، وأضاف «أن الفوضى والاضطرابات لا تعرف حدودا، وأنه لا يمكن ضمان أي بلد في ظل بيئة مضطربة في هذا العالم الذي يتجه نحو العولمة».

بعض المسؤولين في الدول الخليجية كانوا يعايروننا دائما بأنهم أنفقوا المليارات على دعم القضية الفلسطينية، واقتطعوا هذه الأموال من قوت شعوبهم، لنكتشف أن كل ما جرى تقديمه لمنظمة التحرير الفلسطينية على مدى أربعين عاما لا يساوي قيمة منظومة صواريخ واحدة يتم شراؤها حاليا لمحاربة إيران، ناهيك عن مئات الطائرات الحديثة والرادارات وعقود التسليح والتدريب التي فاقت 130 مليار دولار في الأعوام الثلاثة الماضية فقط.

نحن مع شراء الأشقاء الخليجيين صفقات أسلحة حديثة لحماية نفسهم، ودعم أمنهم، شريطة أن تستخدم هذه الأسلحة في الاتجاه الصحيح، والخطر المؤكد على الأمن القومي العربي، بأشكاله كافة وليس بطريقة انتقالية، وعندما تقتضي الحاجة، وفي ظرف مالي واقتصادي أفضل من الظرف الحالي، ودون إخلال بخطط التنمية، والسحب من أرصدة الأجيال المقبلة، ولإنقاذ صناعة السلاح الأمريكية أيضا.

إيران لم تصب بحالة من الرعب والهلع عندما أقدمت الدول الخليجية على هذا الإنفاق الضخم لشراء الطائرات والصواريخ في ذروة القرع الأمريكي لطبول الحرب ضدها، رغم أنها كانت تعيش تحت حصار اقتصادي خانق، وحظر للأسلحة استمر أكثر من ثلاثين عاما، كما أنها لم ترتعد خوفا من امتلاك جارتها باكستان لمفاعل نووي للأغراض العسكرية نجح في إنتاج رؤوس نووية، بينما تواطأ العرب مع المخططات الأمريكية لاحتلال العراق وتدمير طموحاته النووية والعسكرية التي كانت تهدف لتحقيق الردع مع إيران، وتحقيق التوازن العسكري مع اسرائيل نيابة عن الأمة بأسرها.

الوزير كيري يستخدم «البعبع» الإيراني لابتزاز العرب، والاستيلاء على آخر دولار في صناديقهم السيادية، التي تقدر قيمتها بأكثر من ألفي مليار دولار، حتى بعد تجميد الخطر النووي الإيراني، من خلال إعادة تدويرها على شكل صفقات أسلحة غير متطورة بالمعايير الأمريكية والاسرائيلية، وهذا يمثل قمة الإهانة والخداع.

نهنيء وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي «براحة بالهم» بعد الحصول على هذه «التطمينات» الأمريكية التي نظروا إليها بطريقة إيجابية، ونتمى لهم إجازة صيفية ممتعة.

نبذة عن الكاتب

كاتب وصحفي فلسطيني

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *