تحقيقات

هل ينتظرون أن تسقط هذه القنطرة على مستعملي الطريق لكي يتحركوا؟

حمزة سعود

 

إهمال مجلس الدار البيضاء لقناطر المدينة متواصل، وهذه المرة كارثة بكل المقاييس تهدد سكان العاصمة الاقتصادية ومن يعبرون الطريق السريع الرابط بين الجديدة والرباط، وتحديدا تحت القنطرة المتواجدة على مستوى الطريق الحضري السريع بـ«درب ميلان» قرب ملعب الوحدة.

وتشير المعطيات المتوفرة، إلى أن القنطرة عرفت في وقت سابق حادثا مأساويا لارتطام شاحنة بأعمدتها، لتتم الاستعانة في ما بعد بآليات حديدية تؤمن للمارة فوقها العبور بين منطقتي الدريسية وسيدي عثمان.

وعاينت «الأخبار» حجم الأضرار التي لحقت بالقنطرة جراء الحادث، الذي كانت قد عرفته في وقت سابق، في حين مازالت تستخدم من طرف المارة دون إصلاحها أو ترميمها أو حتى تعليق استغلالها مرحليا.

وحسب ما عاينته «الأخبار»، فإن أحد الأسوار التي تؤمن القنطرة، أصبح يشكل خطرا كبيرا على المارة والعابرين للطريق السيار، فيما لم يتم إشعار السكان ومستعملي الطريق السيار بالخطر.

وتتواجد القنطرة بالقرب من منطقة القريعة، التي شهدت، الأسبوع الماضي، حادثا مأساويا راحت ضحيته سيدة في الخمسينيات من العمر، كانت على متن سيارة رباعية الدفع، سقطت على الزجاج الأمامي لسيارتها قطعة من الحجر تسببت في وفاتها.

ووقع الحادث قرب القنطرة الرابطة بين حيي القريعة وعين الشق بالدار البيضاء، وتحديدا قرب المركز التجاري «مرجان» المتواجد بحي القريعة، على مقربة من شارع محمد السادس في اتجاه طريق مديونة.

هذا واستنكر مجموعة من المواطنين ممن علموا بخطورة العبور تحت القنطرة أو عبورها مشيا، تجاهل مجلس المدينة والسلطات المحلية لذلك، بحيث قد يتسبب استخدامها مستقبلا في سقوط مئات الضحايا، في حال انهيارها.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق