CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

واردات المغرب من التبغ ترتفع إلى أزيد من 11500 طن في تسعة أشهر لوبيات التبغ تغرق السوق المغربي والحكومة تغير تركيبة الأسعار

واردات المغرب من التبغ ترتفع إلى أزيد من 11500 طن في تسعة أشهر  لوبيات التبغ تغرق السوق المغربي والحكومة تغير تركيبة الأسعار

حسن أنفلوس

بالموازاة مع نشر الأسعار والأنواع الجديدة للسجائر التي ستدخلها شركات التبغ إلى السوق المغربي، تعرف واردات المغرب ارتفاعا متواصلا. وفي هذا الإطار كشفت المؤشرات الأولية للمبادلات الخارجية الصادرة عن مكتب الصرف خلال الأشهر الإحدى عشرة الأولى من السنة الماضية، أن واردات المغرب من مادة التبغ بلغت ما يناهز 11 ألفا و647 طن مع نهاية نونبر في مقابل 10 آلاف و834 طن خلال نفس الفترة من سنة 2014، وبذلك سجل حجم واردات المملكة زيادة تقدر بـ 813 طنا. وحسب المصدر نفسه، بلغت قيمة الواردات من هذه المادة إلى غاية نونبر 2015 ما يناهز مليار و367 مليون درهم مقابل ما يقارب مليار و244 مليون درهم أي بزيادة تعادل 132.5 مليون درهم.
وفي سياق متصل عمدت الحكومة إلى تغيير تركيبة أسعار التبغ المصنع، وذلك بعد ضغط متواصل من لوبيات وشركات التبغ بالمغرب، التي تقول إنها تضررت من تأثير ارتفاع الضريبة الداخلية على الاستهلاك منذ 2013. وهو الأمر الذي استجابت له الحكومة، ما سيرفع من هوامش ربح شركات التبغ.
وحسب ما جاء في الجريدة الرسمية عدد 6426 مكرر لفاتح يناير 2016، فإن لائحة أسعار بيع التبع المصنع ستتغير، بناء على قرار الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشوؤن العامة والحكامة المتعلق بالمصادقة على أسعار بيع التبغ المصنع للعموم. وتراوحت أسعار بيع السجائر السوداء للعموم ما بين 15 و60 درهما، فيما تراوحت أسعار بيع السجائر الشقراء ما بين 19 و100 درهم. في حين يبلغ سعر التبغ المعبأ في أكياس ما بين 6 و 14 درهما. فيما يصل سعر «السيكار» ما بين 50 درهما و605 دراهم للوحدة الواحدة، ويصل سعر أغلى علبة «سيكار» 6250 درهم، أما أسعار «المعسل» فتتراوح ما بين 25 إلى 580 درهما حسب النوع والجودة.
إلى ذلك تغيرت، بموجب قرار الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالحكامة والشؤون العامة، أسماء العديد من علامات التبغ، وذلك بالموازاة مع تغيير تركيبة أسعارها. ويقدر إنفاق المغاربة على استهلاك السجائر بما يقارب 1.8 ملايير دولار. جزء منها يتوجه إلى السوق السوداء، حيث تصل حصة السجائر المهربة في السوق المحلي، ما بين 12 إلى 15 المائة، وفق أرقام رسمية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة