الرئيسيةالملف التربوي

وزارة أمزازي تقطع الطريق على النقابات وتسوي وضعية المتصرفين قبل الانتخابات المهنية

بدأت النقابات التعليمية تعد العدة للانتخابات المهنية المرتقب تنظيمها بعد أشهر قليلة من الآن، في ظل ارتفاع وتيرة الاحتجاجات الفئوية محاولة من النقابات لإرضاء أكبر عدد من الفئات، قصد استمالتها في هذه الانتخابات، ومنها انتخابات ممثلي أطر الأكاديميات والذين سيختارون لأول مرة ممثليهم. ومن الملفات التي تحظى بعناية خاصة من طرف النقابات التعليمية، نجد ملف فئة المتصرفين التربويين، ونظرا للتأثير الذي لهذه الفئة على الحياة المدرسية والمهنية عموما، فإن كل النقابات التعليمية تضع هذا الملف على رأس أولوياتها. لذلك، وقطعا للطريق على التوظيفات «الانتخابوية» التي يمكن أن يخضع لها هذا الملف، أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أنها بصدد تعديل المقتضيات القانونية المتعلقة بملف المتصرفين التربويين، وعرضها على مسطرة المصادقة من طرف القطاعات الحكومية المعنية.
وذكر بلاغ صادر عن الوزارة بأن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ما فتئ يؤكد، في تصريحات عديدة، سواء خلال الأجوبة عن الأسئلة البرلمانية أو في لقاءات تواصلية، على التزام الوزارة بتسوية ملف المتصرفين التربويين في أقرب الآجال، داعية أطر الإدارة التربوية بقطاع التربية الوطنية إلى «عدم الانسياق وراء ما يروج له من مغالطات، ليس الهدف منها سوى التشويش على المجهودات المبذولة للارتقاء بالوضعية الإدارية لهذه الفئة من موظفيها».
ويتعلق الأمر باعتماد نظام تكوين تستغرق مدته سنتين بدل سنة واحدة بالنسبة لمسلك الإدارة التربوية، تتوج بالحصول على دبلوم متصرف تربوي من الدرجة الأولى؛ ووضع إطار متصرف تربوي من الدرجة الثانية في طور الانقراض والاقتصار على درجتين فقط (الدرجة الأولى والدرجة الممتازة). بمعنى أن وضعية هؤلاء الأطر ستصبح هي وضعية المفتشين نفسها، وهو ما سيخلق تحفيزات إضافية للمدرسين للترشح لمباريات المتصرفين.
واقترحت الوزارة، أيضا، أن يشمل تعيين إطار متصرف تربوي من الدرجة الأولى، من بين الحاصلين على الدبلوم المشار إليه أعلاه، والمسلم من المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، مع اقتراح صيغة لإدماج خريجي مسلك تكوين أطر الإدارة التربوية منذ سنة 2015؛ ومعالجة الوضعية الإدارية لخريجي مسلك الإدارة التربوية منذ سنة 2015، من أجل أداء المستحقات المالية الناتجة عن مزاولة مهام الإدارة التربوية. هذه المقتضيات تتمثل في منح سنتين كأقدمية اعتبارية للمعنيين بالأمر عند تغيير الإطار دون تغيير السلم؛ وتسوية وضعية المزاولين لمهام الإدارة التربوية دون الخضوع للتكوين بمسلك الإدارة التربوية، عبر إصدار قرار وزاري، مشيرة إلى أنه سيتم، خلال الأيام القليلة المقبلة، بالإضافة إلى هذه الإجراءات، عرض لوائح المترشحين إلى الترقية بالاختيار المتعلقة بإطار متصرف تربوي، على أنظار اللجنة المختصة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق