وزارة رباح تسير على خطى إشعال انتفاضة جديدة بسيدي إفني

وزارة رباح تسير على خطى إشعال انتفاضة جديدة بسيدي إفني

سيدي إفني: محمد سليماني

كشفت مصادر متطابقة من داخل مدينة سيدي إفني، أن حالة من التذمر والاحتقان تسود بين شباب المنطقة منذ أيام، قد تتطور إلى ما لا تحمد عقباه، وذلك عقب إطلاق وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك إجراء الدراسات التقنية لبناء ميناء كبير للصيد البحري بمنطقة سيدي بولفضايل، بالنفوذ الترابي لجماعة أربعاء الساحل، بإقليم تيزنيت.

هذه الدراسات التي كشف عنها مستشار وزير التجهيز والنقل، عبد الجبار القسطلاني، ابن مدينة سيدي إفني والبرلماني السابق عن المدينة، والذي اندحر في الاستحقاقات التشريعية الأخيرة بنفس الإقليم، تأتي أشهرا قليلة فقط عن الاستحقاقات المقبلة، حيث تم الكشف عن إطلاق الدراسات خلال لقاء احتضنته عمالة تيزنيت وحضره مكتب الدراسات المكلف بالمهمة. أبناء ونشطاء سيدي إفني اعتبروا تشييد هذا الميناء الذي لا يبعد عن ميناء مدينتهم سوى بأقل من 35 كيلومترا، رصاصة قاتلة لميناء سيدي إفني من طرف وزارة التجهيز، وبالتالي فتشييد هذا الميناء الجديد سيكون على أنقاض ميناء إفني، وبالتالي فإنهم يرون فيه قتلا لحركية الصيد بهذا الأخير وتشريدا لعشرات الأسر والصيادين الذين يسترزقون من هذا الميناء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *