وفاة المرأة التي استيقظت تحت كفنها قبل دفنها ببرشيد بعد 36 ساعة بقسم العناية المركزة بسطات

وفاة المرأة التي استيقظت تحت كفنها قبل دفنها ببرشيد بعد 36 ساعة بقسم العناية المركزة بسطات

سطات: مصطفى عفيف

أعلن طبيب قسم العناية المركزة بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بمدينة سطات، رسميا، صباح أمس (الاثنين)، عن وفاة المرأة التي كانت قد استيقظت، السبت الماضي، تحت كفنها قبل دفنها بمقبرة المزامزة جماعة الحساسنة، 12 كيلومترا عن مدينة برشيد، بعدما قضت 36 ساعة بقسم الإنعاش بالمستشفى نفسه تحت التنفس الاصطناعي، لتعود من جديد إلى المقبرة ذاتها، حيث وري جثمانها الثرى.

(فاطمة)، 60 سنة، شكلت الحدث نهاية الأسبوع الماضي، بعدما استفاقت من غيبوبة حادة دقائق قبل دفنها بمقبرة المزامزة بعدما بدأ جسدها يتحرك من تحت الكفن، وكانت إحدى الممرضات تابعة لمكتب حفظ الصحة ببلدية برشيد قد أعلنت عن وفاتها، ومباشرة بعد استكمال عملية تغسيل الجثة وتكفينها تم نقلها إلى مقبرة المزامزة بجماعة الحساسنة، 12 كيلومترا عن مدينة برشيد في اتجاه سطات، وأثناء إقامة صلاة الجنازة عليها بالمقبرة لاحظ الإمام أن جثة (فاطمة) تتحرك تحت كفنها، مما خلق ارتباكا كبيرا لدى كل من رافق الجنازة، حينها قام سائق سيارة الإسعاف بمساعدة من أحد أقربائها بتمزيق الكفن من ناحية الوجه، ليجدوا أنها تجد صعوبة في التنفس، ليتم نقلها على الفور نحو المستشفى الإقليمي لبرشيد، حيث تم إسعافها بالأكسجين، ليؤكد الطبيب المداوم أن حالتها خطيرة تستوجب نقلها من جديد إلى المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بسطات، حيث أخضعت لمجموعة من الفحوصات ليتبين أنها مصابة بمرض في الدماغ، والذي كان سببا في إصابتها بغيبوبة، وتم وضعها بقسم العناية المركزة، لتفارق الحياة بعد 36 ساعة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *