وفاة معتمرة مغربية بالديار المقدسة بسبب الحر الشديد والصوم

وفاة معتمرة مغربية بالديار المقدسة بسبب الحر الشديد والصوم

يوسف أبو العدل

توفيت مسنة مغربية، بداية الأسبوع الحالي، بمدينة مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، أثناء أدائهما لمناسك العمرة، التي تعرف إقبالا كبيرا خلال شهر رمضان الأبرك.

وأكد مصدر مطلع لـ«الأخبار» أن الحرارة المفرطة التي تعرفها المملكة العربية السعودية خلال يوليوز الجاري، وكذلك صيام أيام شهر رمضان، كانا أبرز المسببات التي أدت إلى وفاة المعتمرة المغربية، خاصة أن سنها يفوق السبعين عاما.

وأفاد مصدر الجريدة أن عائلة المرحومة وافقت على دفن جثة الفقيدة بالمملكة العربية السعودية، وبالضبط بمكة المكرمة. واعتبر أبناء الفقيدة الأمر رضا وهبة من الله، على والدتهم التي كتب لها أن تتوفى في أطهر بقعة في العالم، وبالقرب من الشهداء والصديقين.

يذكر أن مناسك العمرة التي تزامن فيها شهر رمضان مع فصل الصيف، خلال السنوات الأخيرة، شهدت وفاة العديد من المعتمرين جراء الحرارة المفرطة، من بينهم مغاربة، حيث ينقسم دفنهم بين من يلحون في عودة جثامين ضحاياهم إلى المغرب، ومن يفضلون دفنهم بمكة أو المدينة المنورة، تنفيذا لوصية الحاج أو المعتمر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *