إقتصادالرئيسية

وفد البرلمان الأوروبي يلتقي ممثلي سكان العيون

الأخبار 

 

 

واصل وفد يضم ممثلي لجنة التجارة الخارجية بالبرلمان الأوروبي زيارته للأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية. وحط الوفد الرحال مساء الاثنين بمدينة العيون بعد المحطة الأولى التي قادته طيلة يوم الاثنين إلى جهة الداخلة – وادي الذهب. ومباشرة بعد وصوله إلى مدينة العيون، كان للوفد الذي يتكون من كل من نائب رئيس البرلمان الأوروبي الألمانية هايدي أوتالا، والفرنسية باتريسيا لالوند، والإيطالية تيزيانا بيغين، والبريطاني ديفيد مارت، لقاء أول مع رئيس مجلس جهة العيون- الساقية الحمراء سيدي حمدي ولد الرشيد، الذي قدم أمام الوفد عرضا مفصلا عن المراحل المتقدمة التي قطعها إنجاز المشروع التنموي الخاص بالأقاليم الجنوبية للمملكة، والموقع عليه أمام الملك بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء.

وفي لقاء مع الصحافة، نوه ولد الرشيد بالأجواء التي طبعت الاجتماع، وكذا مخرجات اللقاء، حيث قال: “بعدما قدمنا لهم تفاصيل عن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، فوجئ الوفد بحجم المشاريع المتنوعة والمعني بها على الخصوص الإنسان الصحراوي وساكنة المنطقة الجنوبية، وشرحنا لهم أنه من مصلحة الأوروبيين ومن مصلحة المنطقة أن يتم التصويت بالإيجاب على تجديد اتفاقية الصيد البحري مع المغرب، فعائدات هذا الاتفاق تعود بالنفع على المنطقة”. وكشف ولد الرشيد أن “الوفد جاء إلى الأقاليم الجنوبية لكي يستفسر كل المتدخلين عن مدى استفادة ساكنة المنطقة من عائدات الاتفاق، وهو ما شرحناه لهم”.

ومساء اليوم نفسه، باشر أعضاء الوفد الأوروبي زيارة مجموعة من المنشآت الاقتصادية بإقليم العيون، حيث بدأ بزيارة لشركة فوسبوكراع التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط بمنطقة المرسى غرب العيون، إذ قام الوفد بجولة ميدانية عبر أروقة الشركة من أجل الاطلاع على وسائل العمل بمعمل المعالجة لمادة الفوسفاط بميناء العيون، والوقوف على مدى استفادة أبناء الجهة من فرص الشغل بهذه الشركة التي تضع ضمن أولوياتها الدفع بالعجلة الاقتصادية بجهة العيون- الساقية الحمراء، والعمل على خلق مناصب شغل قارة لأبناء المدينة.

بعد ذلك، انتقل أعضاء الوفد الأوروبي إلى زيارة إحدى وحدات تجميد السمك، حيث قاموا بزيارة لكل مرافقها والتقوا العاملين بها، واطلعوا على طريقة العمل التي تحترم شروط النظافة والسلامة الصحية للمنتجات. وشملت الزيارة، كذلك، الانتقال إلى وحدة لتربية الأبقار وإنتاج الألبان، حيث قدم لهم عرض حول استفادة هذه التعاونية المسيرة للمشروع من برامج مختلفة لوزارة الفلاحة والصيد البحري.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق