وقفة احتجاجية بالمضيق للمطالبة بفتح تحقيق في ملف سوق «اليمن» للباعة المتجولين

وقفة احتجاجية بالمضيق للمطالبة بفتح تحقيق في ملف سوق «اليمن» للباعة المتجولين

المضيق: حسن الخضراوي

نظم العشرات من الباعة المتجولين بالمضيق الجمعة الماضي، وقفة احتجاجية للمطالبة بفتح تحقيق في ما أسموه الخروقات والتجاوزات التي شابت بناء سوق «اليمن»، وطرق استفادة الباعة المتجولين من المحلات وإقصاء آخرين بطرق ملتوية.

أحد المشاركين في الوقفة ورئيس جمعية سوق السكنى والتعمير للباعة المتجولين بالمضيق، قال في كلمة له خلال الوقفة؛ أن المكان الذي بني عليه السوق قطعة أرضية وهبها مالكها إلى الجمعية، من أجل إقامة مشروع تجاري يحد من ظاهرة الفراشة بالشارع الرئيسي للمدينة، وأن الجمعية سجلت أكثر من 600 فرد من الباعة المتجولين لاستفادتهم وطلبت من المؤسسات المعنية مساعدتها من أجل إنجاز المشروع وإخراج فكرة الجمعية إلى الوجود. غير أنه بعد ذلك، تفاجأ الباعة المتجولون بإقصائهم من المشاركة في تصميم السوق والعدد الذي يمكن أن يحتويه من الباعة، بالإضافة إلى قرارات أخرى مست جوهر الأهداف التي شيد من أجلها السوق المذكور.

وعند نهاية الوقفة جلب أحد المحتجين عينة من سقف السوق، وعمل على كسرها ليبين بالملموس أن السقف هش، وبداخله مادة تشبه الكارتون وقابلة للاشتعال ما اعتبره الشخص المحتج دليلا ملموسا على ضرورة إعادة النظر في مسألة الهيكلة واحترام معايير وشروط السلامة.

هذا، و تم توزيع بيان ختامي عند نهاية الوقفة الاحتجاجية التي تمت في ظروف سلمية وبحضور أمني مكثف دون تسجيل أي اختلالات تذكر . و طالب فيه المحتجون بتشكيل مجلس خاص بسوق «اليمن» يضم عناصر ذات مصداقية تمثيلية للباعة تعمل من أجل تطوير الفكرة أكثر وترجمتها على أرض الواقع .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة