CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

وقفة حاشدة للباعة المتجولين للخضر والفواكه أمام عمالة الخميسات

وقفة حاشدة للباعة المتجولين للخضر والفواكه أمام عمالة الخميسات

الخميسات: المهدي لمرابط

احتشد أكثر من 300 بائع متجول يمتهنون بيع الفواكه والخضر قبالة سوق السمك بوسط المدينة، حوالي العاشرة من صباح الأربعاء الماضي، في وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة الخميسات، مطالبين الجهات المسؤولة ببناء سوق نموذجي بمواصفات مقبولة ويكون غير معزول عن الساكنة.
وأدان الباعة ما وصفوه بسياسة التهديد والوعيد التي قالوا إن بعض رجال السلطة المحلية ومنتخبين يحاولون انتهاجها في التعاطي مع ملفهم ومطالبهم.
وردد المحتجون الذين تمكنوا من الوصول إلى مقر العمالة، بالرغم من محاولات المنع التي باشرها رجال السلطة المحلية، شعارات تطالب عامل الإقليم بفتح حوار جدي ومسؤول مع ممثليهم في أفق التوصل إلى صيغة متوافق بشأنها تضع حدا لحالة شد الحبل والضغط الذي يتعرضون له من قبل الرئيس الجديد القديم لبلدية الخميسات، الذي يهددهم بإجلائهم باستعمال القوة العمومية نحو وجهة أخرى، بحسب تصريح أحد المتضررين للجريدة، كما عبر المحتجون عن رفضهم المطلق لمقترح ترحيلهم من مكانهم الحالي المتواجد بقلب المدينة نحو أرض خلاء بعيدة عن زبنائهم، بحسب توصيف العديد منهم، ما اعتبروه عملية ترحيل قسري نحو الخلاء، مشددين على إنشاء سوق نموذجي بمواصفات منسجمة مع ما جاء في الخطاب الملكي بهذا الشأن وبشكل مشابه لما تم تشييده من أسواق نموذجية بالعديد من مدن المملكة.
ورفض المحتجون عرض رئيس المجلس البلدي القاضي بتنقيلهم نحو أرض تتواجد خلف ملعب 20 غشت تم اكتراؤها لهذا الغرض متحججين بكونها لا تستجيب للمواصفات والمعايير المعتمدة في إنشاء أسواق نموذجية قادرة على امتصاص واحتضان هذه الفئة من الباعة المتجولين، حيث علق أحدهم قائلا: «لا يمكن اختزال مطالبنا في مجرد اكتراء بقعة أرضية وتطليتها بكلوغرامات من الجير وحشرنا فيها». وفي رد للعديد منهم حول إجماع الساكنة على كون مكان «السويقة» حيث يمارسون تجارتهم يعد نقطة سوداء تضم العديد من الخيام المهترئة أشبه بمخيم تسيء إلى جمالية المدينة، خصوصا وأنها توجد بمركز المدينة، أوضحوا أنهم لا يختلفون بهذا الخصوص وأنهم مستعدون لإخلاء المكان شريطة إنصافهم عبر الاستجابة لمطالبهم المشروعة، بحسب قولهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة