وودادية القضاة تهدد برفع دعوى ضد نبيلة منيب

النعمان اليعلاوي

 

جرّت التصريحات الأخيرة التي أطلقتها نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، بخصوص محاكمة المعتقلين في ملف أحداث الحسيمة، انتقادات واتهامات شديدة من القضاة المنتمين للودادية الحسنية للقضاة، والذين هددوا بجر منيب إلى ردهات المحاكم بسبب تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» شككت فيها في حيادية واستقلالية الهيئة التي تنظر في ملف نشطاء حراك الريف باستئنافية الدار البيضاء، بقولها: «القضاء يجرجر المحاكمات وكأنه ينتظر توجيهات لم تأت بعد، ويحاول التيئيس بعدما فشل مخطط التخويف والتخوين»، قبل أن تختم تدوينتها بالقول: «أوقفوا العبث».

وجاء رد القضاة سريعا في بيان للودادية الحسنية قالت فيه إنه «يجب أن يقف هذا العبث، عبث الاستخفاف بنصوص دستورية أجمع عليها المغاربة أكدت كلها على استقلال السلطة القضائية وعلى واجب حماية استقلال القضاء وضمانه، واستخفاف بقوانين تنظيمية كانت موضوع حوار وطني كبير، وعبث بتقاليد راسخة وواجبة الاعتبار في كل المجتمعات الديموقراطية والتجارب العالمية العريقة»، حسب بيان القضاة، الذي اتهم بعض السياسيين بالتحامل على القضاة، وقال إن «قدرنا في كل القضايا التي يتتبعها الرأي العام أن يطالعنا البعض من ممتهني السياسة ومحترفي النضال الحقوقي، ويعمد إلى صنع أدوار وبطولات من خلال تبني خطاب يمس بشكل مباشر باستقلال القضاء وكرامة القضاة والتشكيك في حيادهم وكفاءتهم في مشهد عبثي يضرب بكل القيم والأخلاقيات التي يفترض أن يكرسها الأشخاص ذوو المكانة الاعتبارية بالنظر للمؤسسات التي يمثلون باعتبارهم القدوة والنموذج الذي يجب أن يحتذى».

وفي السياق ذاته، توعد القضاة بجر منيب أمام المحاكم، مؤكدين أن لديهم كل الثقة في «مؤسسة القضاء لرد الاعتبار لكل من تجرأت على إهانتهم والمس بكرامتهم»، مخاطبين منيب بالقول: «إن الوطن الذي ينعم فيه أمثالك اليوم بالحرية ويتطاولون فيه على القضاء لا بد أن تتذكري أنه ذات يوم ساهم القضاة المغاربة في حماية ثوابته في الصفوف الأولى للمقاومين الأبرار في معارك خلدتها كتب التاريخ ومنها معركة النملان سنة 1905»، مضيفين أنهم سيواصلون النضال جميعا في معركة الوطن من أجل تكريس الاستقلال خدمة للمواطنين وضمانا للحقوق والحريات وصيانة للمكتسبات، وأن «اليوم لا أحد فوق سلطة القانون ولا أكبر من المحاسبة. وستكون بيننا محطة أخرى يكون الفيصل فيها للإجراءات القانونية والتدابير المؤسساتية التي لن نتوانى في اتباعها والاحتكام إليها».

وكانت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، وجهت اتهاما صريحا لقضاة الحكم في ملف معتقلي أحداث الحسيمة. واتهمت منيب، في تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي، القضاء بالخضوع للتعليمات والتوجيهات وتمطيط جلسات المحاكمة من أجل «التيئيس بعدما فشل مخطط التخويف والتخوين»، على حد تعبير منيب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.