آخر الأخبار

يا وهران.. بالسلامة

يا وهران.. بالسلامة

بعض التاريخ يُكتب على أمواج البحر، كما الأرض والسماء. ومن ميزة البلدان المغاربية أنها تقتسم إطلالات على السواحل الأطلسية والمتوسطية. لذلك فكرت فعاليات أن تجعل من ركوب البحر، من طنجة إلى طرابلس بادرة وحدوية انتعشت الآمال حولها بعد إبرام المعاهدة التأسيسية للاتحاد المغاربي في مراكش.
في رمزية المدينة الحمراء أن لا بحر لها، لكن «موانئها» عبر منها المرابطون والموحدون في اتجاهات شتى. ومن أجل إحياء ذاكرة الأجيال، ستلتقي طنجة ومراكش على متن رحلة مغاربية، بقيت يتيمة ولم تليها مبادرات أخرى، بسبب تقلبات أحوال الطقس السياسي في منطقة الشمال الإفريقي. أما طنجة التي استضافت أول مؤتمر مغاربي للأحزاب السياسية في كل من المغرب وتونس والجزائر في العام 1958، فقد رصع اسمها عبر اختيار ميناء للانطلاق، بعد مرور أكثر من ثلاثة عقود على ذلك الحدث. فيما مراكش ستكون اسم الباخرة التي عبرت في اتجاه العواصم المغاربية.
أي مصادفة هاته التي جعلت رمزية الأمكنة والأحداث تتلاحق، عبر رحلة بحرية ضمت مثقفين ومبدعين ورجال أعمال ومسؤولين للدلالة على أن «ما فرقه البر يجمعه البحر الذي لا قدرة للمرء على شربه»، كناية بمن لا يروق له شيء ما. ولعل استخدام المثل هنا يكشف عجز الإنسان عن تغيير حدود الطبيعة، وإن كان الأرجح أن ذلك يمكن أن يحدث عبر التحولات التاريخية. وبعد قطيعة وتشنجات في المواقف امتطى مغاربيون الباخرة «مراكش» إيذانا بانطلاق مرحلة جديدة، تذوب فيها الحواجز وتتقلص الحدود بين أطراف فضاء تعاقبت عليه حضارات، ولم تنجح الموجة الاستعمارية في اقتلاعه من جذور هويته الراسخة.
جاءت المبادرة لتنزع عن فكرة البناء المغاربي طابعها الرسمي، أي يصبح لها مدلول وامتداد على صعيد الواقع المعيش الذي يلامسه الناس عن قرب. لكن صاحب الفكرة استطاع أن يحشد المغاربيين على متن باخرة واحدة تسير في اتجاه واحد. وكأنما أراد التأكيد أن كل المغاربيين محكوم عليهم أن يقطعوا الطريق في اتجاه المستقبل على متن حقيقة واحدة، اسمها الوحدة والاندماج ونسيان الخلافات.
سارت الباخرة «مراكش» في اتجاه أفقي، على أن يشمل برنامجها التوقف في وهران والجزائر العاصمة، ثم تونس وطرابلس في نهاية المطاف. وكي لا يغتاظ الشركاء الموريتانيون الذين كانوا بدورهم على متن الباخرة، تقرر أن تكون الرحلة في اتجاه نواكشوط عبر الطائرة، بالنظر إلى صعوبات تقنية، وتفهم أهل شنقيط الموقف، إلى درجة أنهم اعتبروا القدوم نحوهم بالطائرة دليل تقدير، ينم عن سرعة أكبر في خيار الوحدة والانصهار.
على امتداد فترة الرحلة التأمت ندوات فكرية وثقافية واقتصادية وسهرات فنية قربت المسافات بين أبناء المنطقة الواحدة، وبرزت دعوات لإحياء اتحادات شعبية، كما كان الحال بالنسبة لاتحاد الكتاب والمحامين والنقابات المغاربية التي أرخت لنهاية الحدود. ولم يكن هذا التحول الاستراتيجي الكبير في مسار بلدان الشمال الإفريقي، إلا لمضاهاة انهيار الصراع الإيديولوجي الذي صادف إقباره، بعد تفكيك الاتحاد السوفياتي في نفس المرحلة، انبثاق الفكرة المغاربية مجددا. وتحديدا من خلال وضع أسس ومبادئ تروم بناء تكتل اقتصادي كبير يستجيب لطموحات وتطلعات شعوب المنطقة.
ساد اعتقاد بأن المجالات المائية والبرية والجوية أصبحت مفتوحة أمام المغاربيين، أقله على مستوى البدء بتحرير تنقل الأشخاص والبضائع والسلع والرساميل من قيود الحواجز الجمركية والأمنية. ثمة من كان يحلم بأن عصر السوق المغاربية المشتركة قد حل، وثمة من اعتقد أن السلطات المعنية ستضع جواز سفر مغاربي موحد، بل والاتجاه نحو العملة الموحدة. فكل المشاريع الكبرى تبدأ بالحلم. وعندما التأم مؤتمر الأحزاب المغاربية في طنجة لم تكن السوق الأوربية المشتركة خرجت إلى الوجود، سيما وأن ما وقع من حروب وصراعات بين الدول الأوربية لا يوازيه الوضع على الضفة الجنوبية للبحر المتوسط.
من على ظهر الباخرة مراكش بدت وهران، المحطة الأولى في الرحلة، منشرحة تعد نفسها لاستقبال الضيوف، لكن الحواجز الجمركية والأمنية تصدت لذلك الوهم. فقد أصرت السلطات على ألا يطأ القادمون أرض وهران، إلا في ضوء استكمال الإجراءات، وفي مقدمتها التأشير على جوازات سفرهم. بدا الأمر صادما للمشاركين الذين اعتقدوا في نهاية الحدود.
دارت مناقشات هادئة وأخرى عاصفة، واتفق المشاركون على ألا يغادروا الباخرة «مراكش»، في حال استمرار تمسك السلطات الجزائرية بالإجراءات سارية المفعول. كادت الرحلة تتوقف، قبل أن تصدر أوامر بالتساهل مع رحلة مغاربية واعدة. وأدرك كثيرون وقتذاك أن الحواجز لم ترتفع. وبعد أقل من خمس سنوات في مثل هذا الشهر من غشت 1994 أغلقت الحدود البرية بين الجزائر والمغرب من طرف واحد تعرفونه جيدا.

نبذة عن الكاتب

كاتب وصحفي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة