GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

يعيش يكشف سر تراجع أداء النادي القنيطري

يعيش يكشف سر تراجع أداء النادي القنيطري

عبد العزيز خمال

أكد المدرب سمير يعيش أن النادي القنيطري لكرة القدم خاض مباراة صعبة أمام أولمبيك خريبكة، الطامح لربح رهان البقاء، ما عجل بتلقي الهزيمة السادسة على التوالي، وافتقاد التوازن، منذ الدورة الثالثة والعشرين، منذ المباراة ضد شباب الريف الحسيمي، مضيفا أن لاعبيه تأثروا بغياب العديد من العناصر المجربة، من قبيل المدافعين يوسف الترابي وعادل المسكيني، والحارس علاء المسكيني، علما أنه أوصى اللاعبين بفرض حراسة لصيقة على صانع الألعاب، إبراهيم البزغودي، طيلة فترات التباري، لكنهم فشلوا في تطبيق تعليماته، لتتلقى شباك علي لكروني الهدف الوحيد، (د26)، والهدف 37 بعد مرور 29 دورة من البطولة.

وأعلن يعيش أن «الكاك»، ولأول مرة منذ سنوات، حسم أمر البقاء في البطولة الوطنية الاحترافية، قبل سبع دورات من نهاية الموسم، رغم حصده ستة تعثرات متتالية، والظفر بأربعة انتصارات في مرحلة الإياب، وبدون تعادل، لكن رصيد الفريق ظل مستقرا في 34 نقطة، ما ساهم في إقحام العديد من العناصر الشابة، بغية الاعتماد عليها خلال منافسات الموسم المقبل، على غرار مروان الدرعاوي، الذي ترك مكانه لمحمد بنسعيد، وحمزة غطاس الذي عوض عبد الرزاق لمناصفي، علاوة على جلوس الحارس حمزة حمياني عكبي، في كرسي الاحتياط، علما أنه سيبحث جادا عن إيقاف سلسلة من الهزائم، وتصحيح المسار أمام الكوكب المراكشي، يوم السبت القادم، والتقليل من الخسائر التي بلغت 15.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة