إهمال قنطرة انهارت منذ ست سنوات يثير احتجاجات بتاونات

إهمال قنطرة انهارت منذ ست سنوات يثير احتجاجات بتاونات

تاونات: محمد الزوهري

رغم مرور ست سنوات على انهيارها بالكامل، لازالت وزارة التجهيز تتلكأ في بناء قنطرة على وادي «أمزاز» التي تربط مدينتي تاونات وفاس بمناطق قروية تابعة لدائرة غفساي، بعدما ظلت المندوبية الإقليمية للوزارة والسلطات الإقليمية تقدم كل سنة وعودا للمتضررين بقرب الإفراج عن مشروع إعادة بناء القنطرة، متذرعة تارة بأن الأمر مرتبط بالتأخر في فتح الأظرفة، وتارة أخرى بعدم المصادقة على انطلاق الأشغال من طرف المصالح المركزية.. دون أن يظهر في الأفق ما يوحي بانطلاق الأشغال قريبا.

وفي ظل استمرار هذا التماطل، وجد الآلاف من سكان منطقة كلاز والدواوير المجاورة أنفسهم، منذ يوم الجمعة الماضي، معزولين عن العالم الخارجي، بعدما حاصرهم وادي «أمزاز» الذي ارتفع منسوبه وغطى القنطرة المؤقتة، نتيجة التساقطات المطرية المهمة التي تهاطلت على المنطقة، في مقابل استمرار أنقاض القنطرة المنهارة على حالها منذ انهيارها في 29 نونبر 2010.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *