الأمطار تكشف عيوب المشاريع وضعف البنية التحتية ببرشيد

الأمطار تكشف عيوب المشاريع وضعف البنية التحتية ببرشيد

برشيد: مصطفى عفيف

عاش سكان بعض الأحياء ببرشيد ساعات عصيبة، بعدما غمرت المياه منازلهم الموجودة بالطوابق السفلية، بسبب الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على المدينة، وتسببت في توقيف حركة السير ببعض الشوارع، مثل شارع إدريس الحريزي بالقرب من مدرسة الحي الحسني، مما اضطر بعض السائقين إلى السير في الاتجاه المعاكس، في وقت وجد تلاميذ المؤسسة التعليمية صعوبة كبيرة في الوصول إلى الباب الرئيسي، جراء انسداد قنوات الصرف الصحي وتجمع مياه الأمطار التي تدفقت بشكل كبير في هذه النقطة التي تعرف المشكل نفسه كل تساقطات مطرية.

القطرات المطرية كذبت الشعارات وكشفت عيوب المقاولات وسياسة «البريكولاج» والغش في المشاريع المنجزة من طرف بعض الشركات المتعاقدة مع المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، المسؤول عن تدبير القطاع ببرشيد، ما تسبب في شل حركة المرور، في الساعات الأولى بملتقى شارع الشفشاوني قرب مقهى (الصامبا)، حيث وجد أصحاب السيارات المتوقفة بموقف السيارات صعوبة في الوصول إليها بسبب المياه التي لم تجد طريقها إلى بالوعات الواد الحار، بحيث كشفت التساقطات المطرية عن هشاشة البنية التحتية لبعض هذه الأحياء والمناطق التابعة لها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *