الفيضانات تعزل العيون عن العالم الخارجي والمتضررون يقضون الليل بدور الشباب

الفيضانات تعزل العيون عن العالم الخارجي والمتضررون يقضون الليل بدور الشباب

العيون: محمد سليماني

أدى ارتفاع منسوب مياه وادي الساقية الحمراء، الذي يحيط بمدينة العيون، إلى عزل المدينة عن العالم الخارجي كلية، إذ إن القنطرة الموجودة بمدخل العيون الشمالي غمرتها المياه بشكل لم يسبق له مثيل منذ سنوات، كما جرفت المياه جزءا من قنطرة “المسيرة”، الأمر الذي شل حركة السير في وجه الشاحنات والمركبات القادمة من مدينة طانطان ومن مدن الشمال.

وحسب مصادر محلية، فإن مياه الأمطار غمرت منازل ومحلات تجارية، خصوصا بالعيون السفلى. وتحسبا لما لا تحمد عقباه أعلنت السلطات المحلية والإقليمية بالمدينة، طيلة يومي الجمعة والسبت، حالة الاستنفار إلى درجاته القصوى بعد توالي تساقط الأمطار، وارتفاع منسوب فيضان وادي الساقية الحمراء. كما قامت بإجلاء ما يزيد عن 30 أسرة من منازلهم التي غمرتها المياه بسوق الجاج، خوفا من انهيارها وإيوائهم بقاعات دور الشباب بالمدينة.

واستنادا إلى مصادر محلية، فقد تم توفير الأطعمة والأغطية لهذه الأسر المتضررة. كما غمرت المياه الحي الحسني، وتحولت معظم شوارع مدينة العيون إلى برك مائية عائمة استحالت معها حركة السير وانسيابية المرور بالمدينة، خصوصا بأهم المحاور من قبيل شوارع السمارة، بوكراع، حبوها ورأس الخيمة، وشوهدت شاحنات صهريجية تحاول شفط هذه المياه، غير أنها كانت في ازدياد مستمر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *