المجلس الاقتصادي والاجتماعي ينبه إلى ارتفاع البطالة و«هشاشة» سوق الشغل

المجلس الاقتصادي والاجتماعي ينبه إلى ارتفاع البطالة و«هشاشة» سوق الشغل

النعمان اليعلاوي

نبه المجلس الاقتصادي والاجتماعي، في تقريره التفصيلي السنوي حول الظرفية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بالمغرب خلال سنة 2015، إلى استمرار ارتفاع البطالة.

وأشار التقرير إلى أن سنة 2015 عرفت استمرار ارتفاع البطالة في الوسط الحضري، سيما في صفوف الشباب المقبل على سوق الشغل والحاصلين على الشهادات العليا، وهو ما اعتبر المجلس أنه «يعكس الطابع البنيوي لضعف الاقتصاد الوطني في خلق فرص شغل كافية ومستدامة من حيث العدد والجودة»، موضحا أن المغرب خلال 2015 عرف خلقا صافيا لـ33 ألف منصب شغل جديد (مقابل 21 ألفا سنة 2014 )، وهو «مستوى يظل منخفضا ودون المستويات المسجلة ما بين سنتي 2010 و2013، ومن متطلبات خلق فرص الشغل»، حسب المجلس.

وأشار تقرير المجلس إلى أن «التشغيل الناقص» لا يزال يمس 10.8 في المائة من الأشخاص النشيطين المشتغلين، بنسبة تفوق 16 في المائة في قطاع البناء والأشغال، وحوالي 11 في المائة في القطاع الأولي، و10 في المائة في القطاع الثالثي، وأكثر من 8 في المائة في القطاع الصناعي بما في ذلك الصناعة التقليدية، مضيفا أن الأمر يتفاقم بسبب هشاشة التشغيل، وهو ما يترجم كون ما يقارب 63 في المائة من الأجراء لا يتوفرون على عقد شغل، وهي حصة بلغت 90 في المائة في قطاع البناء والأشغال، مشيرا إلى أن الشغل غير المأجور لا يزال يمثل حصة كبيرة ضمن الحجم الإجمالي للتشغيل، بحوالي 22 في المائة على الصعيد الوطني، وأكثر من 40 في المائة في الوسط الحضري، فضلا عن أن حوالي 80 في المائة من السكان النشيطين المشتغلين لا يستفيدون من أي حماية اجتماعية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *