اندلاع حرب الاستوزار بين قياديي حزب العدالة والتنمية

اندلاع حرب الاستوزار بين قياديي حزب العدالة والتنمية

كريم أمزيان

اندلعت حرب الاستوزار في صفوف قيادة حزب العدالة والتنمية، خلال انعقاد الأمانة العامة للحزب، من خلال الدعوة التي أطلقها بعض الأعضاء، بشأن عدم إعادة استوزار الأسماء التي حملت حقائب وزارية خلال الولاية الحكومية الماضية، وفتح المجال أمام أسماء أخرى وصفت بـ «الكفاءات»، ومنحها الفرصة لإبراز قدراتها، فضلا عن قيادة حملة ضد استوزار عمداء عدد من المدن التي يقودها «البيجيدي».

ووفق ما حصلت عليه «الأخبار بريس» من معطيات، فقد دعا برلمانيون وقياديون في حزب العدالة والتنمية إلى عدم تكرار ما أسموه الخطأ الذي ارتكبته عدد من الأحزاب خلال الولاية الحكومية السابقة، بعدما منحت حقائب وزارية لعدد من رؤساء المجالس الجماعية، وذلك بالنظر إلى ما سمّوه ثقل المسؤولية والدور الذي أنيط بهم، خصوصا مدن فاس والدار البيضاء والقنيطرة والرباط، على الرغم من أن الأسماء التي توجد على رأس مجالس هذه المدن تطمع في الاستوزار، بحسب ما أكدته مصادر «الأخبار بريس»، التي أكدت أن المعنيين دافعوا عن أنفسهم، وأكدوا أنهم قادرون على الجمع بين المهام وإنجاحها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *