برلمانية الاتحاد الدستوري تواجه دعاوى قضائية بسبب وصف محتجي الحسيمة بـ«الأوباش»

برلمانية الاتحاد الدستوري تواجه دعاوى قضائية بسبب وصف محتجي الحسيمة بـ«الأوباش»

الحسيمة: محمد أبطاش

وضع مواطن بمدينة الحسيمة شكاية ضد البرلمانية عن حزب الاتحاد الدستوري بدائرة الفنيدق، خديجة الزياني، يوم الجمعة الماضي، بسبب وصفها سكان المناطق الريفية المحتجين على وفاة محسن فكري بـ«الأوباش»، تزامنا وانطلاق الاحتجاجات خلال الأسبوعين الماضيين.

وكشف المشتكي، الذي يشتغل في وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أن البرلمانية اختارت ظرفا قاسيا على أهل المنطقة لنشر تدوينة فيسبوكية مثيرة للجدل، رغم أنها، في الآن ذاته، أستاذة من الأجدر أن تربي الأجيال على النبل والمساواة، بيد أن رسالتها من خلال التدوينة الفيسبوكية التي جعلت حزبها يعقد اجتماعا طارئا انتهى بتوقيفها، تكشف أن المشتكى بها تبث نوعا من التفرقة تصنف المغاربة بإطلاق مصطلحات وصفتها الوثيقة بـ«العنصرية»، في حين أنه كان من الأجدر بها أن تتخذ مسافة من الأحداث بعد أن أصبحت جزءا من السلطة التشريعية، ويراهن عليها المواطن للعمل على إخراج قوانين تضبط علاقات المنظومات المؤسساتية مع هذا المواطن. وأكد المشتكي أن وضع الدعوى يأتي للمطالبة برفع الضرر عن المنطقة بسبب المصطلح المشار إليه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *